مجتمع

الملتقى الخليجي الرابع للصحة المهنية يبدأ أعماله

بدأ الملتقى الخليجي الرابع للصحة المهنية الذي تنظمه ادارة الصحة المهنية بوزارة الصحة والرابطة الكويتية للطب المهني والبيئي أعماله الليلة الماضية تحت شعار (نحو صحة وسلامة مهنية مستدامة) ويستمر خمسة أيام.

وقال رئيس المؤتمر والوكيل المساعد في الوزارة لشؤون الصحة العامة الدكتور يوسف النصف في كلمته الافتتاحية ان “اقامة مثل هذه المؤتمرات ومايليها من ورش عمل متخصصة خطوة ضرورية لبناء وتأهيل كوادر خليجية ووطنية ومحلية ملمة بأهمية الوقاية في مجالات الصحة المهنية وبالخطوات الاستباقية لتجنب اصابات العمل والتعامل مع حالات الطوارىء على مستوى المنشأة اوالمصنع اوالقطاع من خلال المعرفة والتدريب”.

واكد الدكتور النصف اهمية التركيز على بعض جوانب الصحة المهنية الخاصة بتقدير نسب العجز كونها خدمة صحية تتعلق بجوانب انسانية وتعتمد عليها قرارات مؤسسات اخرى كوزارتي الشؤون الاجتماعية والعدل وشركات التأمين وتمثل جانبا مهما للارتقاء بمستوى هذه الخدمة التي تقدمها وزارة الصحة.

من جهته قال رئيس الرابطة الكويتية للطب المهني الدكتور احمد الشطي ان ما يقارب من مئة مشارك استفادوا من ثلاث ورش عمل في اليوم الاول للملتقى عن اصابات العمل وعن الادارة الطبية للازمات وعن حساب المخاطر وحلقة اقليمية عن المخاطر المهنية للعاملين في القطاع الصحي تستمر اربعة ايام .

واضاف الدكتور الشطي ان هذه الحلقة تشمل التدريب على استخدام برنامج الكتروني جديد و زيارات ميدانية تدريبية علاوة على دورة لأول مرة في المنطقة بالتعاون مع الكلية الامريكية لطب العجز ومع الهيئة المانحة للبورد الامريكي للاطباء المحكمين.

وذكر ان الملتقى يشمل ايضا اكثر من مئة عنوان موزعة على 19 جلسة علمية في أربع ورش عمل ومؤتمر علمي تشمل قضايا مهمة ابرزها ادارة المخاطر والحوادث و تقييم العجز الطبي فضلا عن قضايا التغير المناخي والعمالة المنزلية والمتعاقدة وتعزيز صحة العمل والمخاطر المهنية في بيئة العمل واللياقة الصحية للعمل.

من جانبه قال المستشار الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور سعيد ارناؤط اننا في المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية نثمن الدور المهم للدول الخليجية في مجال النهوض بالصحة والسلامة المهنية وحفظ وتعزيز صحة العمال واحتضانها للعديد من الانشطة ذات الصلة.

واضاف الدكتور ارناؤط ان المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع مقرها في جنيف والمركز الوطني للصحة والسلامة المهنية بالولايات المتحدة وجامعة فرجينيا وجامعة القاهرة وكلية طب القصر العيني ووزارة الصحة الكويتية يساهمون في الملتقى وتنظيم حلقة اقليمية لتدريب المدربين على حماية العاملين في الرعاية الصحية والوقاية من الاصابات بوخزات المحاقن والعوامل الممرضة المنقولة بالدم والتدريب على نظام شبكة المعلومات للوقاية من التعرضات.

من جانبه نوه المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة في مجلس التعاون الدكتور توفيق خوجة بدور وزارة الصحة الكويتية ومواكبتها للتطورات العالمية في مجال صحة العمال والعمل واستجابتها الفاعلة مع قرارات المنظمات الدولية الصادرة حديثا وتنمية التعاون وصقل التجارب الخليجية ضمن الاطر الدولية وتفعيل التوصيات الصادرة التي اتخذتها اللجنة الخليجية للصحة والسلامة المهنية والاستراتيجية العالمية لصحة العمال الصادرة في اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية بجنيف عام 2007.

بدوره قال اختصاصي الطب المهني ورئيس الاطباء بشركة ايكويت للبتروكيماويات المساهمة في الملتقى الدكتور ساجد العبدلي ان ايكويت تمتلك مركزا متكاملا في مجال الصحة المهنية مضيفا ان اهتمامها في هذا الموضوع نابع من حرصها على نشر ثقافة الصحة المهنية وحرصها على دعم هذا الموضوع تعزيزا لهذه الثقافة.

من جهته قال الدكتور سلطان العتيبي من شركة ارامكو السعودية ان هذا الملتقى يتميز بالجهات العلمية العالمية المشتركة فيه مضيفا ان نسبة الامراض المهنية آخذة بالتصاعد ولابد من الحد منها خصوصا ان الدراسات العلمية اثبتت امكانية التحكم بهذا المجال من خلال توفير السبل المناسبة.

من جانبه قال رئيس القسم الطبي في شركة البترول الوطنية الكويتية الدكتور وليد الحربي ان الشركة تراعي أهمية الصحة المهنية وهي تجري دوريا الفحوصات اللازمة للعاملين لديها مشيرا الى مشاركة الشركة في محاضرات الملتقى.

وتم على هامش الافتتاح توقيع اتفاقية تعاون بين ادارة الصحة المهنية بوزارة الصحة ومؤسسة محمد ناصر الساير واولاده في المجال الاعلامي لتعزيز الصحة والسلامة المهنية منها خصوصا وتنسيق الجهود المبذولة خليجيا واقليميا ودوليا.

كما تنص الاتفاقية على تعزيز الانشطة والفعاليات والخدمات التي تقوم بها الادارة نحو مبادرة بيئة عمل صحية ودعم منظمات المجتمع المدني ذات الاهتمام بالصحة والسلامة لتحقيق الاهداف المشتركة

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق