كتاب سبر

النظام يريد قتل الشعب

“الشعب يريد اسقاط النظام..”

هذا الشعار الرائع الذى تردده الشعوب العربية ضد الأنظمة الفاسدة والاستبدادية تحاول تلك الأنظمة الآن تحويره الى “النظام يريد قتل الشعب “!..

فقد نجح الشعب المصرى فى ثورته العظيمة فى رفع هذا الشعارالذى لم يكن يحتاج الى هتيف ليردد وراءه الجمهور كما يحدث فى سفارات أخرى.. وذلك بعد أن طوره من “الشعب يريد أسقاط الحكومة” – كما كان يهتف الشعب التونسى ضد حكومة الغنوشى باعتباره كان هو نفسه رئيس الحكومة فى عهد بن على – الى “الشعب يريد اسقاط النظام”..

نظام حسنى مبارك، ومنذ اليوم الأول للمظاهرات فى مصر يوم 25 يناير، رفع المصريون هذا الشعار في وجهه واستمر حتى آخر يوم من الثورة وتنحى مبارك وتخلى عن السلطة..

وهو شعار باللغة العربية الفصحى. . وله تأثير كبير عندما ينطق به الجميع فى صوت واحد، وله مفعول السحر على الثوار والمتظاهرين، وفى نفس الوقت هو ذو تأثير مرعب ومميت على الأنظمة.. فهو يؤكد على توحد الشعب فى مطلبه من السلطة  والنظام المستبد الفاسد .. 

وقد انتشر هذا الشعار بين جماهير الثوار فى الدول العربية بدءاً من ليبيا إلى سوريا مروراً باليمن  . .

ورفعه الشعب أخيراً بعد أن عجز النظام عن فهم مطالب التغيير والحرية واستخدم البلطجة والرصاص الحى ضد الشعب..  ووصل الأمر فى ليبيا الى استخدام القذافي وعصابته كافة معدات الجيش فى ضرب الشعب، وكذلك يفعل نضام بشار فى سوريا . .

وقد كان مبارك يريد أن يفعل ذلك بتحريض من ابنه و عصابته التى انكشف امرها.. لكنه فشل فى النهاية بعد سقوط الآلاف من الشهداء والمصابين وانضمام الجيش الى الشعب ودعمه لمطالب الثورة.. ليكون السجن والمحاكمة هما مصير النظام وعصابيته الذين أفسدوا الحياه وحطوا من قدر مصر بين الامم خلال الثلاثين عاماً الأخيرة.    

ومع هذا لا تتعظ الأنظمة العربية الاستبدادية  ولا تتعلم  من تجربتى تونس و مصر.. وتصر تلك الأنظمة على اغتصاب كرسى الحكم وكأنهم ورثوا البلاد والشعوب عن أهاليهم .. ولا يريدون أن يتزحزحوا عن سلطانهم ولو كان ذلك على حساب جثث مستقبل شعوبهم وهو ما يحدث الان.. فهم يرفعون شعار” النظام يريد قتل الشعب”.. فى مقابل ” الشعب يريد اسقاط النظام “، ولكن الغلبة فى النهاية لصالح الشعوب وستلقى تلك الأنظمة الفاسدة مصير بن علي ومبارك وعصابتيهما..

يا أيتها الشعوب التى تحارب الاستبداد اصمدوا والله معكم .. فالانتصار قادم  .  

وليسقط النظام.                                   

                                          كاتب وصحفى مصري

إبراهيم منصور

إبراهيم منصور

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق