سبر القوافي وقصيدة بعيدة عن السياسة

حوار مع الشاعر صلاح العرجاني

مغامرتي في غير محسوبة وسأدفع ثمنها 


الشاعر الوقيان محفزي للشعر الوطني 


التكتل الشعبي فارس المعارضة السياسية ولا اتفق معهم دائما 


س : معروف عنك التحفظ لماذا؟ 


أنا متحفظ لكن ساقتني الأقدارفوجدت السياق مناسب للتنازل عن التحفظ، ووجدت المكان الملائم لأبدي آراء صريحة. 


س : كم عدد منتقدي افكارك السياسية في أبياتك؟ 


كل محبي الحكومة. 


س : هل أنت مستعد لخسارة جمهورك بسبب آراء سياسية؟ 


من أخسره بسبب رأي سياسي لن أندم عليه. 


س : مظفر النواب، محمود درويش، أحمد مطر، وكثير من الأسماء الكبيرة لهم آراء سياسية في قصائدهم. 


من هم الأقرب إليك؟ 


أحترمهم وأقدرهم جميعا كرموز شعرية، لكن الأقرب لي هو الشاعر المصري الكبيرأمل دنقل. 


س : ما القصيدة الشعبية التي تعتبرها شيخة الشعر السياسي الشعبي؟ 


قصيدة بندر سرور”سلط على النصراني اللي لقا الزيت … لعل نبع الزيت يعمي عيونه” 


س : هل تؤيد المعارضة السياسية في الكويت وأي التكتلات أقرب اليك ؟ 


بداية أنا لست ناشط سياسي ولكن أرى أن التكتل الشعبي هو فارس المعارضة السياسية في الكويت والوحيد الذي أثق فيه وهذا يعني أنني لا أتفق معهم في جميع المواقف.


س : بما أنك شاعر سياسي ، هل لديك استعداد لدفع ثمن آرائك ؟


 أنا كتبت، واذا كان هناك ثمن سيأخذ مني رغما عني، وسأتحمل رغما عني.


س : هل ذلك يعني أنها مغامرة غير محسوبة ؟


لكل شاعر رسالة وأنا أؤدي رسالتي لكن تبعاتها لا أعرفها، وأنا أقوم بواجبي


س : كيف وجدت الحافز على الكتابة في شؤون وطنية بعيدة عن الغزل والشعر الخاص؟


في كتابة الشعر الوطني أو السياسي إن صحت التسمية كانت إشادة الشاعر والناقد والأديب الكبير د.خليفة الوقيان في إحدى قصائدي الوطنية دافع كبير لمواصلة الكتابة في هذا المجال. وطبعاً إشادته وسام على صدري وشرف كبير .


نشكرك على هذا اللقاء السريع المثير .. ونظل معك فاختر لنا قصيدة بعيدة عن الشعر السياسي.




الشاعر صلاح العرجاني:



قلب وأماني


 


هذا  القلم/آلة  حزن   تعزف   حروف


وهذا   الحبر/خمر   الورق   والمعاني


حبيبتي  وان  شفتي   أقلامي   وقوف


لا  تحسبين  إن  أعذب  الشعر  جاني


حتى  الشعر  تعترضه  أحيانا  ظروف


ويمر   في   قلبي   وينسى    لساني


جيت أوصفك ماتت تحت رجلك وصوف


جيت  أنطقك  راح   الكلام   وعصاني


حبيبتي      والليل/شماعة      طيوف


عليه     علّقت     الأمل     والأماني


أتذكرك   والبرد   ووشاحك    الصوف


كم  كنت  محتاجك  وكم  كنت   أعاني


وأتذكرك    والحيرة    تحايل    الخوف


كم  كنت  خايف   لا   يقصّر   حناني


كنتي/وأنا/والعشق/والجو       محفوف


ما  زاد  عنا   غير   صمت   المباني


كان  السهر  طربان  والليل   مكسوف


وكان  الحكي   من   شفتينك   أغاني


في الليلة  اللي  بدرها  صابه  اخسوف


كنتي     هديه     للسما     والمواني


طرتي   مكانه/وأقبل   الغيم    ملهوف


يبي   يضمك   بس    نورك    أناني


وأنا  مثل  هالغيم  من  حولك   آطوف


بغيت   أضمك   بس    عيا    زماني


نضحك   حزن/ونشوف/ونصد/ونشوف


ونضيق/والضيقه    سجينة     محاني


ما  فيه  داعي  نسمع  أعذار  وحلوف


ما   دام   ما   نقدر   نعيد    الثواني


أنتي  رحلتي   دون   تلويحة   كفوف


وأنا   رحلت   بدون   قلب/وأماني   !




أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق