فن وثقافة والده ترك الكويت بعد غزوها وهاجمها عبر برنامج (مضايف أهلنا)

قناة الرشيد العراقية تودع مذيعها علي عبدالحكيم زعلان

عبدالحكيم زعلان.. ومن لايذكر هذا الاسم.. المذيع العراقي الذي عمل في تلفزيون الكويت في حقبة الثمانينات، ثم غادرها بعيد احتلالها، والتحق بتلفزيون العراق وراح من هناك يهاجم البلد الذي رعاه واحتضنه.. عبدالحكيم زعلان، تلقى أمس نبأ وفاة نجله (علي) صاحب برنامج (غلطة الشاطر بمئة ألف) الشهير، الذي كان يقدمه خلال شهر رمضان من مدن مختلفة عراقية وعربية وأروبية في قناة الرشيد،  إثر تعرضه لحادث مروري في مدينة الناصرية جنوب العراق، كما توفي مصور تابع للقناة وأصيب آخر.


علي هو ابن المذيع عبدالحكيم الزعلان الذي كان يعمل في تلفزيون الكويت مذيعاً للنشرات الإخبارية وبعض البرامج المنوعة، وبعد احتلال للكويت عام 1990 توجه إلى التلفزيون العراقي، وقدم عددا من البرامج الموجهة ضد الكويت (البلد الذي احتضن بداياته).. وكان من أشهر هذه البرامج (مضايف أهلنا) الذي يحاكي ديوانية شعراء النبط، وكان يستضيف فيه عدداً من الشعراء لإلقاء قصائد تهاجم الكويت وتمجد بالرئيس العراقي صدام حسين.


وعودة إلى علي زعلان الذي يعد من أشهر مقدمي البرامج الحاليين في العراق، إذ اشتهر ببتقديمه لبرنامج “الغلطة بمئة الف”،  وهو برنامج مسابقات فكاهي حصل على مشاهدة واسعة من بين البرامج العراقية. 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق