رياضة

“يد الكويت” في البطولة الآسيوية…لا “كلام” ولا “سلام”

بلا هوية.. سيخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة اليد غدًا أولي مبارياته في افتتاح منافسات البطولة الآسيوية الخامسة عشرة، والمؤهلة لنهائيات كأس العالم باسبانيا 2013، حيث سيخوض الأزرق الكويتي المنافسات بزي سيكون محظورًا وضع اسم (الكويت) عليه.
وبالإضافة إلى ذلك.. سيتم منع عزف السلام الوطني لدولة الكويت قبل انطلاق المباريات، وسيحل بدلًا منه النشيد الأولمبي، كما لن يرفع علم دولة الكويت، وسيحل بدلًا منه أيضًا العلم الاولمبي.
كل ذلك يأتي.. تنفيذًا لعقوبة اللجنة الأولمبية الدولية، والمفروضة على اللجنة الأولمبية الكويتية، وسيتم تنفيذها على بعض الاتحادات الكويتية، ومنها اتحاد اليد الكويتي نتيجة مخالفة القوانين المحليّة لدولة الكويت الميثاق والنظام الأساسي الأولمبي.
جاء ذلك بعدما تلقت اللجنة المنظمة والاتحاد الآسيوي للعبة كتابًا من الاتحاد الدولي، والذي يعتبر ردا على الخطاب المرسل من الاتحاد الآسيوي إلى نظيره الدولي في الثاني من يناير الحالي، والذي استفسر فيه الاتحاد القاري عن وضع دولة الكويت في البطولة.
وقال الدكتور “حسن مصطفى” رئيس الاتحاد الدولي للعبة في وقت سابق بأن “الإيقاف الذي فرض علي الكويت من قبل اللجنة الاولمبية الدولية سيكون له أثر بالغ الخطورة على مستقبل الرياضة الكويتية، بسبب حرمان أبطالها من الاشتراك في البطولات الدولية والقارية، والتي من شأنها تطوير مستوياتهم ما يؤدي إلى غياب الانجازات“.
وقام “مصطفي” بتوجيه دعوة إلى المسئولين والقائمين على الرياضة في الكويت، وذلك لضرورة تعديل القوانين الرياضية، بما يتوافق والميثاق الأولمبي.. تمهيدًا لعودة الاتحادات الكويتية الموقوفة دوليًا، ومنها الاتحاد الدولي لكرة اليد.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق