كتاب سبر

قبيلة العوازم

تحدثنا في مقالة سابقة عن القبائل التي إستوطنت الكويت قديماً وتشكل منها النسيج الإجتماعي الكويتي وذكرنا مجموعة كبيرة من القبائل ، وفي هذه المقالة سنذكر أقدم تلك القبائل التي إستوطنت الكويت هذه البقعة الجغرافية في جزيرة العرب وهذه القبيلة العريقة في القدم هي قبيلة (العوازم) والتي تنتسب إلى جدهم(عازم بن هند بن هلال بن نفيل بن ربيعة بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان المظرية النزارية بن معد بن عدنان) نسب يضرب أطنابه في التاريخ العربي العريق، فالعوازم سكنوا الكويت عندما كانت (القرين) و (الكوت) و (الكويت) وقد سكنوا الجزر الكويتية مثل  (بوبيان) و (فيلكا) ، وذكر الشيخ/ عبدالله الجابر الصباح أنهم أول من سكن الكويت وذكر ذالك المؤرخ الدكتور/ عبدالله الغنيم ، فالكويت التي تأسست عام 1613م وفي قول 1756م ويرجح المؤرخون التاريخ الأول في إنشاء الكويت 1613م كان أول سكانها العوازم ودليل سكناهم الكويت قبل تأسيسها كدولة هو مانسب للشيخ : مسيعيد بن أحمد بن مساعد بن سالم البريكي العازمي في نسخه لكتاب (الموطأ) للإمام مالك رحمه الله وذالك عام 1683م وترى تقارب التواريخ المذكورة تاريخ بين تأسيس الكويت وتاريخ نسخ الشيخ مسيعيد (الموطأ) وهذا دليل تاريخي لايدع مجال للشك أن هذه القبيلة كانت أول من سكن الكويت والجزر الكويتية حيث أن الشيخ مسيعيد أتم نسخ الموطأ في جزيرة فيلكا عام 1683 وفي بعض الأقوال أن تاريخ إنشاء الكويت 1705م وإذا صدق هذا التاريخ فتكون قبيلة العوازم الكريمة قد سكنت  الكويت قبل التأسيس في كلا التاريخين 1756م أو ماقبل 1705م فتاريخ نسخ الموطأ للعلامة المسيعيد قبل ذالك وهو عام 1683م أي أن قبيلة العوازم سكنت الكويت قبل تاريخ 1683م وكانت تعتمد على صيد الأسماك ، لذالك كان تواجدها في الجزر الكويتية ، وفي بعض المناطق البرية تعتمد على الرعي ،،، وكل هذه التواريخ تثبت أن قبيلة العوازم الكريمة سكنت الكويت قبل 400 عام وهذا يثبت أنها أول قبيلة تسكن الكويت وتنشأ المساكن وأدوات العمل فهم بحق سكان الكويت قبل 400 عام وهذا يثبت أنها أول قبيلة تسكن الكويت  تنشأ المساكن وأدوات العمل فهم بحق سكان الكويت الأصليين فكان فيهم العالم والطبيب والصياد والمزارع فكان مجتمع متكامل يرأسهم أمير يدير شئون الأفراد ، ولن أتطرق كثيراً في مفاخر هذه القبيلة ومدى خدمتها للكويت حتى قبل التأسيس مثل ( بناء المساجد والوقف الخيري والعمل الطبي وتوفير الغذاء والماء وتحصيل العلم ) ، سطور قليلة لاتفي هذه القبيلة العريقة حقها ولكن لانجحد حقها فهم جائوا قبل الأباء المؤسسين وعمروا البلد وشاركوا في جميع المناسبات والحروب حتى يومنا هذا . 
ونستشهد بيت في قصيدة الفرزدق ( أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا ياجرير المجامع).
بدر العلوش

بدر العلوش

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق