محليات

مغردون لـ “العدساني”: مواقف لا تحتاج إلى دفاع.. فلا تحمل غيرك أسباب فشلك

جاءت ردود الأفعال منددة على مواقع التواصل الاجتماعي لاتهامات النائب رياض العدساني ضد جريدة دون وجود أسباب مقنعة أو أدلة لاتهاماته ضد الجريدة. 
وفي هذا الصدد قال الزميل وناشر جريدة الإعلامي محمد الوشيحي: “للأسف، وأقولها مع الاعتذار للزملاء في ، مضت أشهر من دون أن يستلم بعض محرري سبر راتبه كاملًا، يأخذ شوي هالشهر، ونكمله الشهر اللي وراه. ولو أردنا “الدعم” كنا حصلنا على مبالغ تفتح قناة فضائية وليست جريدة إلكترونية فقط. ثم إن مواقف الجريدة لا تحتاج إلى دفاع، ولا تبرير..”.
وأضاف: “فأصحاب الجريدة هم نفسهم أصحاب برنامج توك شوك. ومواقفهم يحكم عليها الناس. أما أن يغضب رياض بسبب كتابة “أموال الحسينيات” فغيرنا أيضًا. كتبها بصياغة مشابهة. عمومًا، لا أظن أن رياض يمكنه أن يزايد علينا، خصوصًا بعد أن ابتعد الشرفاء عن الترشح، وسارع هو لترشيح نفسه! ويزايد! ويكفي نوعية الذين فرحوا بكلام رياض عن . غالبيتهم شبيحة لتجار فاسدين وراشين ومرتشين.وهذا يوضح موقفنا وموقفه. وعسى الله يهنيه بالعضوية”. 
من جهته قال ناشر جريدة الزميل سعود العصفور “التميمي: خذيت من المبارك اموال للحسينيات.. العدساني: سأستجوب بناء على تصريح التميمي.. : العدساني يستجوب في قضية اموال الحسينيات.. رياض زعلان”. 
وأضاف: “يبدو أن رياض بدأ يفقد إتزانه بتوجيه الاتهامات بدون أدلة .. الجواب على سؤالك المتكفل بعد الله هما محمد الوشيحي وسعود العصفور.. مقدرين خوفك يا رياض من فشل استجوابك للمرة الثالثة على التوالي ولكنك اخترت ان تشارك في مجلس ضد ارادة الامة الحقيقية فلا تحمل غيرك اسباب فشلك”. 
بدوره قال خالد الكفيفة: “الأخ العزيز رياض العدساني، أخطأت في فهم تصريح ، فالواقع بخلاف ما شككت به، وأعتقد إنك من الرجال الذين يعتذرون عند الخطأ”. 
من جانبه قال أبوعسم: “كتبت 3 مقالات في تهاجم رئيس الحكومة لم تُمنع أو يُحذف منها نقطة أو فاصلة..لن أهاجم أو أطعن في رياض العدساني ولكن ما قاله غير صحيح.”. 
إضافة إلى ذلك قال الصحفي هادي العجمي: “العدساني شايلها بقلبه ،،،، سؤاله عن شخصانية واضحة”. 
وقالت بنت الهيلا: “وانا لست ضد العدساني بالعكس احترمه، ولست مع ضده، ولكن مافيه داعي للتشنجات من الطرفين.. الموضوع لايستحق”. 
وقال المغرد كويتي منتف: “أقسم بالله العظيم يارياض بأني نشرت الكثير من الوثائق التي تكشف فساد حكومة جابر المبارك وأن أول من أعاد نشرها في موقعه هي “. 
من جهته قال محمد الذايدي: “رياض يقول ان تتحالف مع جابر المبارك وهو من ترشح في انتخابات !!”. 
بدوره قال ناصر الهاملي: “عضو ابو صوت قال استلمت أموال من جابر المبارك لتوزيعها على الحسينيات ورياض العدساني يقدم استجوابه على هذا التصريح ! ليش زعلان على !”. 
وقال مطلق السند: “‏العدساني يقيس مدى نجاح استجوابه بالزخم الاعلامي، وانه لن يحقق أي نتيجة سياسية داخل البرلمان كاستجوابه السابق لرئيس الوزراء ووجد بـ ضالته”.
وأضاف: “‏رياض حمل شعار الإصلاح من الداخل وفشل بذلك ويعلم أن مهمته مستحيلة فبدلاً من يقدم استقالته ويعترف بالفشل بدء بحذف أسباب فشله على الآخرين”. 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق