عربي وعالمي

الجيش التايلندي يفرض الأحكام العرفية في البلاد

 أعلن الجيش التايلندي فرض الأحكام العرفية في البلاد بدءا من اليوم لمواجهة الازمة السياسية والاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ عدة شهور. 
وأكد الجيش في بيان على التلفزيون التايلندي اليوم أن جميع محطات التلفزيون في البلاد أصبحت خاضعة في الوقت الراهن لحماية الجيش فيما تم بث صور لآليات عسكرية مدرعة تتخذ مواقعها خارج مواقع البث في العاصمة.
وأضاف أن قرار فرض الأحكام العرفية يهدف إلى “استعادة السلام والاستقرار والأمن العام للجميع” داعيا الشعب إلى عدم الخوف وأن يواصلوا حياتهم بشكل طبيعي.
وشدد الجيش على أن إعلان الأحكام العرفية لا يشكل أي مظهر من مظاهر الانقلاب مشيرا إلى ان الأحكام العرفية بدأ تنفيذها اعتبارا من اليوم للسيطرة على الأزمة الراهنة.
وكان الجيش قد توعد قبل أيام بالتدخل لإنهاء الأزمة السياسية في بانكوك في حال استمرار الاضطرابات والعنف التي خلفت ما لا يقل عن 28 قتيلا فضلا عن عشرات الجرحى.
ورفض رئيس وزراء تايلند المؤقت نيواثامرونغ بونسونغفاسيان أمس عرضا تقدم به نواب في مجلس البرلمان للاستقالة من منصبه وأصر على قيادة الانتخابات المزمع إقامتها في يوليو القادم.
وتطالب المعارضة بإسقاط الحكومة المؤقتة بشكل كامل منذ اندلاع المظاهرات في نوفمبر الماضي وذلك بعد محاولة رئيسة الوزراء المقالة ينجلوك شيناواترا تمرير قانون للعفو يمهد الطريق لعودة شقيقها رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا إلى معترك الحياة السياسية وقد أطيح به في انقلاب عسكري عام 2006.
يذكر أن المحكمة الدستورية التايلندية أصدرت حكما في مستهل الشهر الجاري بعزل شيناواترا بعد إثبات تهمة استغلالها للسلطة وشمل الحكم تسعة من وزرائها وعين على اثر ذلك نائب رئيسة الوزراء ووزير التجارة بونسونغفاسيان المنتمي للحزب الحاكم (بويا تاي) رئيسا مؤقتا لمجلس الوزراء.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق