برلمان أكد أن من يمارس الفوضى من وزع المناقصات والمزارع لشراء الولاءات

البراك لـ “الجراح”: الكويت يامازن ليست عزبة خاصة لك أو لوزيرك

ردا على  ما صرح به  اللواء مازن الجراح الصباح الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات بشأن رفعه لمجلس الوزراء كشف بأسماء 24 شخص لسحب جنسياتهم التي اكتسبوها بطرق غير شرعية، قال الأمين العام لـ”حشد” النائب السابق مسلم البراك: “الكويت يامازن ليست عزبة خاصة لك أو لوزيرك وليست ملكية خاصة للأسرة الحاكمة حتى تمارسوا فيها مايحلوا لكم وتصفوا خصوماتكم السياسية بسحب الجناسي، حتى لو أدى الأمر الى مخالفة القانون كما فعلتم مع عبدالله البرغش وإخوانه وأبنائهم وأحمد الجبر وأبنائه حيث مارست حكومتك معهم فجورها في العشر الأواخر من رمضان وفجعتم رجالاً ونساء وأطفال بغير وجه حق”. 
وأضاف البراك: “أصبح أمر غير معقول أنه لامهنة لكم إلا إطلاق التهديدات على الكويتيين ليل نهار وبحجج واهية وبعيداً عن القانون وتطبيقاته، من يطالب بعدم العبث بالنظام الانتخابي ومن يطالب بكشف سراق المال العام وإعادة الأموال المنهوبة ومحاكمة المتورطين لايُقال عنهم أنهم يمارسون الفوضى كما تدعي بل من مارسها هو من سرق أموال الكويت من الاستثمارات خلال الاحتلال ومن يمارس الفوضى هو من سرق الناقلات وأموالها والتحويلات المليونية والإيداعات والديزل وحوّل من أموال الكويت بعد أن سرقها مبالغ ضخمة لاستثمارها في الكيان الصهيوني وغسيل الأموال”. 
وتابع: “من يمارس الفوضى يامازن هو من تستحق عليه أموال الأفراد ويرفض دفعها ليمارس ظلمه وفجوره، من يمارس الفوضى هو من يوزع المناقصات المشبوهة وفقاً للولاءات السياسية ويوزع المزارع والجواخير لشراء الولاءات”. 
واختتم البراك: “يامازن عندما يبدأ الحديث عن القانون عليك أن تصمت أما إذا صحّت ماتناقلته المصادر على أن وزير الداخلية محمد خالد حمد “تعزوى” بمريم تأكيداً على استمرار سحب الجناسي فنقول أن من يقرأ التاريخ بعيداً عن العنجهية فسيعرف أن من حمى مريم بعد الله هم الكويتيين بما فيهم أسرة الصباح فهي ليست لكم من دونهم”. 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق