جرائم وقضايا بعد الضجة الإعلامية

معلومات عن استدعاء “الديين” للمتسببين في الانتهاكات ضد “عياد الحربي”

(تحديث..3) وردت معلومات عن قيام وكيل وزارة الداخلية اللواء “خالد الديين” باستدعاء كل من المقدم “ناصر شبيب العتيبي” والرائد “موسى دشتي” للتحقيق معهما.
 
ويأتي هذا الاستدعاء بعد الانتهاكات التي حدثت ضد سجين الرأي الزميل “عياد الحربي” بالأمس، وحبسه في عنبر “الصاجه” الانفرادي، وتكبيل قدميه ويديه 12 ساعة، وتركه في ممر السجن رغم الإصابات التي تعرّض لها.
 
وأثارت قضية الزميل “الحربي” صدى واسعًا بين الناشطين والسياسيين، وعبّرت فئة كبيرة عن استنكارها لتلك التجاوزرات الممارسة ضد سجين مارس حقه في التعبير فقط.
 

 
“رصد الانتهاكات” تطالب بفتح تحقيق فوري
 
(تحديث..2) طالبت اللجنة الوطنية لرصد الانتهاكات بفتح تحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها سجين الرأي عياد الحربي.
 
حيث كشفت عن متابعتها لحالته وما يتعرض له من تجاوزات في السجن المركزي. 
 
ودعت في بيان لها الجهات المعنية في وزارة الداخلية وعلى رأسهم الوكيل المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء “خالد الديين” بالتدخل الفوري والتحقيق فيما نسب لرجال الأمن من تصرفات غير مقبولة وانتهاكات لا إنسانية.
 

 
“الحربي” يبدأ إضرابًا مفتوحًأ 
 
(تحديث..1) بدأ الزميل عياد الحربي تنفيذ اضراب عن الطعام منذ الساعة السابعة صباح اليوم احتجاجاً على الطريقة التي تعامل بها معه أفراد السجن المركزي. 
 
وكان الحربي تعرض أمس لاعتداء جسدي بالغ من قبل عناصر الأمن في السجن قبل أن يتم إدخاله “الصاجة”.. ليبدأ اليوم إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً منه على سوء المعاملة. 
 

12 ساعة مكبّل اليدين.. في ممر السجن
تهديد “عياد الحربي”.. بالحبس في “الصاجة”
 
يبدو أن الحديث عن السجون الكويتية لم ولن يوفيها حقها كمن يعيش تجاوزاتها، ويعاني من فسادها، وها هو سجين الرأي الزميل “عياد الحربي” يتعرّض لأبشع أنواع المضايقات والتهديد، والضرب المستمر من عناصر الأمن في السجن.
 
ويبدو أن هنالك توصيات خاصة لمعاملة “عياد الحربي”، حيث يخصه مدير السجن الداخلي بمضايقات فريدة من نوعها، وهو منذ 12 ساعة مكبّل اليدين والقدمين، ومتروك في ممر السجن دون السماح له بالراحة في عنبره، ورغم الآلام التي يعاني منها بسبب الضرب المستمر مما يهدد سلامته.
 
وبين لحظة وأخرى، وفي كل سجال يدور بينه وبين الموجودين يتم تهديده بوضع في عنبر “الصاجة” الانفرادي وهو مشهور بقذارته، ومخصص لتعذيب المساجين، وإلى الآن لم يتم نقل “عياد الحربي” إلى عنبره المخصص لقضيته، حيث يقضي محكوميته في عنبر الإرادة.
 
ويذكر أن محكمة الاستئناف قررت سجن الزميل “عياد الحربي” سنتين مع الشغل والنفاذ في قضية الإساءة للذات الأميرية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق