شعراء سبر

للزعامة زعيم

للمواقف رجال و للزّعامه زعيم
               والمراجل فعايل ماتجي بالكلام

والشجاعه ثمنها بالمواقف عظيم
           أرخص اثمانها مترين خام الحِرام

بالكفن يشتريها كلّ قرمن كريم
             يشتريها ولو كانت نصيب اللآم

ماحسب للخساير لو نعيمه هشيم
               كفّه اكرم من اقْنوفن ترازم غمام  

إن وقف سدّ لازم وان مشا مستقيم  
         إسمه وصورته تدعس على الاحترام

كلمته ما تجي الا بأمّ الصميم
               كنّها كفّ عنتر لاضرب بالحسام

إسمه امْسلم البراك اسمن يتيم
         بين صنعا جنوب وبين بصرى وشام

الشجاعه ملكها ماخذا له نديم
              وحده اللي تربّع فوق ذروة سنام

فالصمايل يشوش وفالشجاعه يهيم
             كنّ بينه وبين الجبْن ثار و خصام

هو ضمير الشّعب وسط الكظايم مقيم
          له نصيب الاسد من لحْم كتْف الغرام

في محله مقيمن من زمانن قديم
                 ما تزعزع محله لا علينا الحرام

وان دخل سجنهم ماهو بعار وغريم
             داخله من مواقيف الرجال العظام

والعظايم لها امسلم جعلها حطيم
            حطّم اصنامها من يوم شد الحزام

والحزام الشعب إن كان يفهم فيهم
           والشعب والله انه صاحبه ما يضام

ألف ميّة كويتي يلعنون الرجيم
             يحضرون المسيره والعدد بالتمام

فوق وضْح النقا والقلب صافي سليم
               مير ما هي بدايم يدّعون السلام

والحقوق العظيمه ماتحب الغشيم
            الذي شال قوسه دون برْي السهام

مايجيب الحقوق اللي يشم النسيم
               لا ولا اللي ملا صدغه لذيذ المنام

والذي فالمجالس مرجلنّه حريم
               فالمعارك تشوفه مثل راس النعام
 
ما يفوز المعارك غير صلفن حكيم
          يضبط النفس مثْل الملح فوق الطعام

إن صمتنا عن الاوضاع طال البهيم
                 واستمر الظلام العام يقفاه عام

قلتها بالنيابه ماني عنهم كليم
              عن حرارن تداغشها طيور الظلام

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق