شعراء سبر وليد العازمي يكتب في "سعد العجمي" شعراً

“على أيِّ غُصْنٍ أُغَرِّدُ؟!”

كتب الشاعر وليد العازمي قصيدة عن الإعلامي الزميل سعد العجمي تتحدث ابياتها عن سلب حق المواطنة وتلاعب السلطة بهوية الوطن. 


|  وليد العازمي |         
“على أيِّ غُصْنٍ أُغَرِّدُ؟!”   

نزفٌ مِن هَمِّي   
بعدَ إبعاد سعد العجمي..   

على أيِّ أغصانٍ -لِسَعْدٍ- أُغَرِّدُ؟!   
                     وأيُّ قَريضٍ يا كوَيتُ سأُنْشِدُ؟!   
  
وكيفَ أرَى فَجْري ولَيْلِيَ جاثِمٌ  
                     على صَدْرِ آفاقي، وجَفْني مُسَهَّدُ؟! 

وحَوْلي وُجوهٌ لا أُطيقُ سَوَادَها
                     كأنَّ مَعاني الذُّلِّ فيها تُجَسَّدُ

وفيها الْتَقَى قُبْحٌ وحُمْقٌ بِنَظْرَةٍ
                     تَدُلُّ على حِقْدٍ دَفينٍ، وتَشْهَدُ

أسعدٌ، يُعادَى في الكُوَيتِ كِرامُها
                     وأمَّا “نبيلُ الفَضْلِ” فيها فَيُحْمَدُ!

وصارَتْ تُحُوتُ النّاسِ فيها وُعولَها
                     وللفاسدينَ الأمرُ فيها يُوَسَّدُ

يُشَرِّعُ فيها الـمَاجنون مُجونَهُم
                     فأيُّ فَلاحٍ -ليتَ شِعْري- سَيُحْصَدُ؟!

كوَيتُكَ ما عادتْ كوَيتُكَ بَعْدَما
                     على النَّخْلِ -يا سَعْدٌ- تَطاوَلَ غَرْقَدُ

شَكَى للعَصافيرِ الشُّروقُ مَغيبَها
                     وكانَ لَها في مَجْلِسِ الفَجْرِ مَقْعَدُ

يُغَيِّبُها اللَّيْلُ البَهيمُ ومَوْجُهُ
                     وليسَ لها مِنْ سُلْطَةِ اللَّيْلِ مُنْجِدُ

تُدانُ بها الأزْهارُ، والشَّدْوُ والشَّذَى
                     وعنْ شَوْكِها طَرْفُ العدالَةِ أرْمَدُ

ودَوْحَتُها عَرَّى الخَريفُ غُصونَها
                     متَى يُنْعِشُ الأرْضَ الرَّبيعُ، ويُسْعِدُ؟!

تَخَلَّفَ عنْ فَصْلِ الشِّتاءِ سَحابُها
                     وفي صَيْفِها غَيْمُ الـمَشاريعِ يَرْعُدُ

بَكَى يَوْمُها لَـمَّا رَأى الأمْسَ مثلما
                     سَيَبْكي على أطْلالِ حاضِرِها الغَدُ

أيا سعدُ، في صَوْتِ القَوافي تَوَجُّعٌ
                     وصَدْرُ قَصيدي بالأسَى يتَنَهَّدُ

كويْتُكَ صارتْ للفَسادِ مَراتِعاً
                     وحاصَرَ طُلَّابَ الصَّلاحِ التَّرَصُّدُ

لقدْ كُنْتَ جفْناً حينَ تُغْمِضُ عَيْنَها
                     فهلْ تُنْكرُ الجَفْنَ العيونُ وتَجْحَدُ؟!

نُفيتَ بلا ذَنْبٍ، ووجْهُكَ أبْيَضٌ
                     ووجْهُ الذي سَنَّ الـمَظالِمَ أسْوَدُ

عَرَفْتُكَ صِنْديداً كما الصَّخْرِ بأْسُهُ
                     أمامَ جُنونِ الرِّيحِ يَبْقَى ويَصْمُدُ

فما كلُّ قلبٍ للشَّدائدِ مَنْزِلٌ
                     ولا كلُّ قَوْلٍ بالأفاعيلِ يُسْنَدُ

فيا سَعْدُ، ما دامَتْ معَ الصَّبْرِ مِحْنَةٌ
                     وكلُّ ظلامٍ بالضِّياءِ يُبَدَّدُ

غداً يَنْجَلي لَيْلٌ ويُمْحَى ظَلامُهُ
                     ويأتيكَ فجْرٌ للبشائرِ يَحْشُدُ

تَقولُ لنا الأيَّامُ وهْيَ أمينَةٌ
                     على ما رَوَى التَّاريخُ فيها، وتَسْرُدُ:

إذا قِيدَتِ الأوطانُ مِنْ غَيْرِ حِكْمَةٍ
                     فإنَّ التَّأنِّي في السَّلامَةِ يَزْهَدُ



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق