آراؤهم

بلاد الحرمين الشريفين وحسن الإستقبال وكرم الضيافة

الكل منا إذا سافر ، وعند دخوله ذاك البلد ، وبالاخص عند الجوازات .
يذكر ما واجهه من حسن استقبال وكرم ضيافة ، من عدمه .
وهناك من يذكر بأن البلد الفلاني يوزع على السواح ، كاتالوج سياحي ، أو مرشد سياحي .
ثم يقوم بالمدح والثناء على هذا البلد ، مع انه في حقيقة الامر . 
هو من دفع المال والنقود ، ليحصل على ذلك الكاتالوج أو المرشد السياحي .
أما ما واجهته أنا واصحابي ، في بلاد الحرمين الشريفين ، كان غير ، بل شيئ آخر وفريد من نوعه .
وقد لا يوجد إلاّ فيها فقط .
إنه توزيع وجبات الفطور حين وقت الغروب والإفطار .
الله ما أجمله من عطاء ، وكرم من الأشقاء الأجلاّء ،
ولا أنسى أيضا سرعة التختيم عند رجل الجوازات مع الإبتسامة الجميلة .
واكتمل الزين حين تعامل معنا رجل الجمارك ، بالكلمات الطيبة . 
وهكذا ايضاً رجل البوابة لدخول بلاد الحرمين الشريفين  ، من دعاء لنا بالسلامة وقبول العمرة .
ختاماً :
لقد تفردت بجمالك يابلد الحرمين بالمعاملة الحسنة والاستقبال الطيب .
هذا هو كاتالوج بلاد الحرمين الشريفين ( تمرة ، وماء ، ووجبة غذاء ، وانجاز ، وابتسامة ، ودعاء ) 
دمت في أمن وامان ، وعز ورخاء ، وسلم وسلام .
كتبها : د. خالد المرداس

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق