آراؤهم

شكراً لدول مجلس التعاون الخليجي

قال تعالى:{?وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}.
اتخذت اليوم الاربعاء دول الخليج موقفاً صريحاً وصحيحاً ونباركه ايضاً ، حينما جعلت ذلك الحزب الشيطاني تحت قائمة الإرهاب ، وأنه منظمة متطرفة عدائية عدوانية ، يثير الفتن وينشر الفساد ، بتجنيد الشباب ، وجرّهم إلى التفجير والتفخيخ والخطف والإغتيالات ، ولو كان ذلك في بلدانهم ايضاً.
 
وهذا القرار جاء موافقاً لردع هذه المنظمة الإرهابية الحزبية الإجرامية،  ليعم الامن والامان في دول الخليج العربي ، من كيد ومكر ذلك الحزب الشيطاني الخبيث ، وهذا ما كنا نقوله ونؤيده بشدة ، ولقد كتبت في جريدة الغراء، عدة مقالات تحذر من ذلك الحزب الشيطاني الدموي ، ولست بصدد ذكر جرائمه ، والتي لاتعد ولاتحصى ، حتى مكة المكرمة لم تسلم من تطاولهم الخبيث ، بالتفجير وقتل من يطوف بالبيت العتيق ، ولكني هنا مذكراً بخطر الحزب الشيطاني المتمرد على القوانين والقيم والأعراف ، متجاوزاً حدود الدين والإسلام ، بإراقة الدماء ، وزرع الفتن ، وزعزعة الأمن.
ولا يكفي بأن يوضع تحت قائمة الإرهاب ، ما لم تجفف منابعه ومموليه وداعميه ومؤيديه ، لذا يجب ايضاً ملاحقة افراخ ذلك الحزب الشيطاني المارد ، على كل القيم الإنسانية.
وجعلهم تحت طائلة القانون ، ليخذ الخائن لدينه ووطنه ، اشد انواع العقوبات ، ليرتدع من كان في قلبه ذرة من خيانة ومكر.
 ختاماً.. شكراً لدول مجلس التعاون الخليجي، حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه وحفظها من شر وكمر ذلك الحزب الشيطاني النجس، وحفظ الله دول الخليج من شر الأشرار.
كتبها.. د. خالد المرداس

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق