برلمان

المويزري: لن تُثنيني أية ضغوط عن خوض معركة رئاسة مجلس الأمة

* يوم 26 الجاري يوما مفصليا وحساسا ويحتاج إلى فزعة الشعب الكويتي
* كنا نتغنى بوطن النهار لكن الإدارة السيئة للسلطة أوصلتنا إلى وضع مزري
* لايعتقد أبناء الاسرة ان جميعهم أمراء .. ماينطبق على الشعب ينطبق عليهم
أعلن مرشح الدائرة الرابعة شعيب المويزري نيته خوض غمار رئاسة مجلس الامة عقب نجاحه، مشيرا إلى انه لن يثنيه عن ذلك القرار شيئا وسيكشف كل الخبايا .
وقال المويزري خلال افتتاح مقره الانتخابي ان يوم 26 من الجاري يوما مفصليا وحساسا ويحتاج بفزعة الشعب الكويتي وأنا على ثقه انه سيقول كلمته بالتصويت لمن يمثله ولا يمثل عليه.
وقال المويزري ان سمو الامير اصدر رغبة واضحه بحل مجلس الامة والعوده إلى الشعب مصدر السلطات، منوها إلى ان البعض يقول ان الانتخابات يوما وتنتهي وانا اقول انها تبدأ بعد يوم الاقتراع، لافتا الى اننا نحمد الله على نعمة الأمن والامان ونطالب ان نتنعم في هذه النعم التي وهبنا الله أياها.
وأضاف قائلا: كنا نتغنى بوطن النهار لكن أوصلتنا الادارة السيئة للسلطة إلى الوضع المزري وخلقت بين أفراد الشعب حالة من العداء والكره والبغضاء وكل هذا مدبر كي ينشغل الشعب بعيدا عن اوضاع البلد الرئيسيّة، مشيرا إلى ان السلطه تصمت امام من يسيؤون للوحدة الوطنية وسط حالة رضى من قبل الحكومةز.
وزاد: هناك من يقيم في الغرف المغلقة لايريد الخير للبلد ومواطنيه، مؤكدا انه  لا سلطة على الشعب الكويتي. وانه بيننا والاسرة الحاكمة عهدا نتمسك به ونوصي أبنائنا عليه ورسمه الاجداد وعلى الاسرة ان تختار أشخاصا لديهم غيرة على الدين والوطن والوحدة الوطنية.
واستدرك قائلا: من ينسى دور الشعب الكويتي اذكره بمواقف هذا الشعب الحر على مر التاريخ واخر هذه المراحل الغزو العراقي الغاشم فلولا وقفة الشعب لما استمرت أسرة ال الصباح بالحكم.
وقال من واجب الاسره ان تختار اشخاص تحترم الشعب ونرفض وجود شخص من الاسرة يهين ابناء  الشعب او ينتهك حقوقهم ونحن متمسكون بالعهد ومستمرين في شعارنا الله ثم الوطن والأميرز
وتابع قائلا: لايعتقد أبناء الاسرة ان جميعهم أمراء وماينطبق على الشعب ينطبق عليهم ووحده سمو الامير ذاته مصونة وولي العهد قدره كبيرا والبقية أفراد من الشعب وأقول لهم انتم مواطنون حالكم حالنا ونرفض ان يكون البعض أميرا علينا، ونقول الامير صباح الاحمد فقط وقال لو نظرنا إلى الوزارات  التي يتقلدها ابناء الاسرة وخاصة وزارتي الداخلية والدفاع لوجدنا العجب العجاب، وانا لا اتكلم عن محمد الخالد وخالد الحراح كأشخاص لكن أتكلم عن المواصفات والاداء والمصلحة العامة فدائما يقولان نحترم الدستور ونطبق القانون وهذا غير صحيح والدليل هناك مواطنين كويتيين يريدون الالتحاق في السللك العسكري يرفضون بحجة القيد الأمني بسبب اشتراكهم بالحراك  أو والدهم واقول لهم الا تستحيون فهذا مخالف للدستور والدين والقران ويعبر عن عدم احترام المواطنين  واقول لهم  من لايحترم الشعب يحب ان يرحل ولن احترم اي مسؤول في الدوله يسعى لاذلال المواطنين.
وأكد ان سبب استمرار الكويت هو وحدةالشعب الكويتي، مستغربا منوها الى ان السلطه قسمت الشعب طوائف وقبائل وقسموا المجتمع الذي حماهم بعد الله وحافظ على الكويت وهذا لايمكن القبول به لافتا  الى اننا وصلنا لمرحلة ان بعض المسؤولين أصبحت وظيفتهم الانتقام من المواطنين  بسبب اعتراضهم على سوء الادارة والفساد وهذه عمرها لم تحدث في الكويت.
وخاطب أسرة ال الصباح قائلا نحن على العهد باقون لكن عليكم احترام الكويتيين والكويت ومحبتها على العين والراس لكن لن نسمح بإهانة الكويتيين وضياع حقوق الشعب بسبب صمتكم .
وتحدث عن الفساد فقال اصبح متفشيا بشكل كبير في كل اروقة الدولة ابتداء من الخصخصة التي تعتبر بيعا للبلد والدليل مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية التي يحاولون بيعها منذ 2008 وليتهم يسلموها لِيَد تصونها وتحافظ على حقوق الشعب لكن هذا لم يحدث.
وأضاف: ان اختبارات الطيارين تقوم بها الكويتية على الطيارين ويدفع والد الطيار حوالي 40 الف دينار كي يدرس ابنه في الخارج للطيران وبعد قبولهم طردوا من الكويتية بسبب الخصخصة وبيعها وقاموا بتحطيمها بعدما كان  الكويتية دورا رياديا عالميا
واضاف اجبروا الطيارين اما  ان تقبل ان تعمل في شركة مقبلة او ترضخ لشروط المستثمر الجديد او تقبل ان تحال الى موظف مدني لذلك كانوا مجبورين على الخيار الاخير .

تعليق واحد

أضغط هنا لإضافة تعليق