آراؤهم

بنج عام

فالبداية تطرقت لمقالي الأول تحت عنوان “إبرة تخدير” عن ثلاث قضايا مهمة واحدى هذه القضايا هي الايقاف الرياضي، وقد كان هناك بصيص من الأمل بعودتها حسب الجهود المبذولة من بعض النواب والمسؤولين، ولكن ماحصل هو عكس ذلك تماما حيث تفاقمت ابرة التخدير لتصل إلى “بنج عام” وبهذا المقال سوف افتح ملف طوكيو حتى أصل إلى ملف الكويت.

ملف طوكيو ص1: هناك اكثر من 40 محافظة في اليابان ولكل محافظة ارثها وتقاليدها ولهجتها الخاصة، ولكن رغم العدد الكبير للإختلافات بين هذه المحافظات، الا أن هناك عامل مشترك فيما بينهم وهو اساطير الساموراي، ولقد كانوا يتلقون تدريب شاقا فيصبحون متخصصين في استعمال السيف وممارسة الحركات البدنية السريعة الماهرة التي تساعدهم في قتل الأعداء، ومن أجل أحياء ذكرى هذه الأساطير القديمة، ولتكون حيه على مر هذه العصور تم صنع تماثيل لهم.

يتبع ص2: وهل تعلمون ان فرنسا قامت بإهداء تمثال الحرية في عام 1886م للولايات المتحدة الأمريكية كهدية بمناسبة الاحتفال بذكرى 100 سنة من التوقيع على إعلان للاستقلال، ونستنتج بأن التماثيل من الممكن أن تكون تعبيراً لامتنان او شكر او كهدية، فمن حصد على (79) ميدالية ذهبية خلال مشواره وتنوعت على المستوى المحلي والعربي ومنطقة غرب اسيا والقارة الصفراء والمستوى الدولي، جميعها كانت في عالم لعبه المبارزة، واهدت له اليابان تمثالا شمعيا وتم صنعه خصيصا له وبإنجازه الذي تلقى تقديرا كبيرا و ( محطة فخر لليابانيون ).

من الآخر! ملف الكويت: احتفلوا بهذا الإنجاز وأخذ صدى اعلامي في الساحة الرياضية المحلية!!! ولا ننسى دور المسؤولين في المكافآت المالية للأسطورة الكويتية التي حصرت بمبلغ خيالي ورهيب وقدره ( عشرون دينار كويتي فقط لاغير !!! ) وتبون رياضة بعد؟

بحروفي/ عبدالله سعود النجم
Twitter: aalnajem89

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *