سبر أكاديميا

“التطبيقي” تؤكد اهمية اختيار “الهوية الكويتية” عنوانا لملتقاها المقبل

أكد مسؤول في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الكويتية اليوم الاثنين اهمية اختيار (الهوية الكويتية) عنوانا للملتقى الذي ستنظمه الهيئة الاربعاء المقبل.

وقال رئيس قسم الدراسات الاجتماعية المشرف على ملتقى (الهوية الكويتية..إلى أين) الدكتور راكان المطيري ان الملتقى المقرر عقده في كلية التربية الأساسية جاء بهذا العنوان لما له أهمية سياسية واجتماعية واقتصادية في ظل التطورات والتغيرات التي تشهدها الساحة المحلية والإقليمية والعالمية.

وأضاف المطيري ان الملتقى الذي يرعاه وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله الصباح سيشارك فيه نخبة من المختصين الكويتيين.

واشار الى الملتقى سيعقد في جلستين الأولى تتناول (تأثير التاريخ والثقافة في الهوية الكويتية) والثانية ستناقش (الهوية الكويتية بين المجتمع والشباب) وذلك بحضور حشد من المسؤولين والأكاديميين وطلاب وطالبات كلية التربية الأساسية.

وقال المطيري عن أن الملتقى حظي بدعم مدير العام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور أحمد صالح الأثري وعميد كلية التربية الأساسية الدكتور فهد عبد الرحمن الرويشد لما له من أهمية كبرى “في وحدة الكويتيين وتكاتفهم ووضوح الأهداف للرقي ببلادنا وتجاوز كافة التحديات والمصاعب”.

من جهته قال المنسق العام للملتقى عضو قسم الدراسات الاجتماعية الدكتور محمد منيف العجمي في تصريح مماثل انه قد تم الإعداد للملتقى بشكل يليق بمضمونه الهام.

وأضاف انه سيشارك في الجلسة الأولى التي تتناول الوزير الاسبق الدكتور عبدالمحسن المدعج وأستاذ التاريخ بجامعة الكويت ومدير المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج الدكتور سليمان العسكري.

وأوضح ان الجلسة الثانية سيشارك فيها وزير الإعلام الاسبق سامي النصف ومدير عام الهيئة العامة للشباب عبد الرحمن المطيري ونائب رئيس الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة.

ولفت إلى أن الملتقى يهدف للمساهمة في إبراز الهوية الكويتية في أبعادها الوطنية والقومية والإسلامية والإنسانية وما تحقق من نجاحات كويتية في التصدي للتحديات التي تحاول النيل من الهوية الوطنية.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *