محليات خلال زيارته وزارة الداخلية..

سمو الأمير: أهمية الأمن في إعمار الأوطان وازدهار الشعوب

أكد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أن ما عهد إلى منتسبي وزارة الداخلية من مهام الحفاظ على الأمن واستقراره مسؤولية بالغة لا يقبل التواني في التعامل مع مقتضياتها مشددا على اهمية الأمن في اعمار الأوطان وازدهار الشعوب وتحقيق طموحاتها.
جاء ذلك في كلمة لسمو امير البلاد اليوم الاحد بمناسبة زيارة سموه لوزارة الداخلية لتبادل التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وهذا نص الكلمة:

بسم الله الرحمن الرحيم

معالي الأخ الشيخ خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية سعادة الأخ الفريق محمود محمد الدوسري وكيل وزارة الداخلية إخواني وأبنائي قادة وضباط ومنتسبي وزارة الداخلية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسرني أنا وأخي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وأخي معالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وأخي سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والأخوة المرافقين وكما اعتدنا سنويا أن نلتقي بكم في هذه الليلة من ليالي شهر رمضان المبارك لتبادل التهاني بحلول هذا الشهر الفضيل ضارعين إلى الباري جل وعلا أن يتقبل صيام الجميع وأن يعيده على وطننا وشعبه الكريم وعلى المقيمين على أرضه الطيبة بوافر الخير واليمن والبركات.
إخواني وأبنائي إن ما عهد إليكم من مهام الحفاظ على الأمن واستقراره في الوطن العزيز إنما هو مسؤولية بالغة لا يقبل التواني في التعامل مع مقتضياتها فبالأمن تعمر الأوطان وتزدهر الشعوب وتحقق طموحاتها نحو آفاق التقدم والتنمية وإنه ليسرني بهذه المناسبة الإشادة بالإنجازات الأمنية الهامة التي حققتها وزارة الداخلية عبر أجهزتها الأمنية المعنية مؤخرا لاسيما الكشف عن بعض العناصر التي لها ارتباطات بالجماعات الإرهابية وبالعمليات الاستباقية والتي أثبتت الكفاءة الرفيعة والروح الوطنية العالية التي هي محل فخر واعتزاز الجميع مثمنين الجهود التي تبذلها الجهات الأمنية في مكافحة الجرائم والتي أسفرت في الفترة الأخيرة عن إنخفاض معدلاتها حسب الإحصائيات المنشورة.
إخواني وأبنائي إننا نقدر عاليا جهود وزارة الداخلية في نشر الوعي الأمني عبر اتصالاتها المباشرة مع كافة أطياف المجتمع ومؤسساته واستخدامها لمختلف الوسائل المتاحة لنشر هذه التوعية حيث يسهم ذلك بالحد من الظواهر السلبية غير المرغوب فيها والتي طرأت مؤخرا على مجتمعنا والمتمثلة بظواهر العنف بين الشباب والمخدرات والتجاوز على القانون لاسيما القواعد والنظم المرورية المنظمة لاستخدام الطريق مؤكدين أهمية إعلاء قيم احترام القانون عبر تطبيقه بصورة حازمة.
إخواني وأبنائي إن مهامكم ومسؤولياتكم الجسيمة تحتم عليكم مواصلة العمل الدؤوب بكل جهد وإخلاص للايفاء بمختلف الاستحقاقات الأمنية لاسيما في ظل الظروف والتطورات الدقيقة التي تشهدها المنطقة والتي توجب عليكم اليقظة والحذر لمواجهة انعكاساتها السلبية على وطننا العزيز والتصدي لكل من يسعى لزعزعة أمنه واستقراره والوقوف في وجه كل من يحاول إثارة الفوضى والفتن ليظل وطننا بإذن الله تعالى ساحة أمن وأمان كما نعهده دائما مقدرين في الوقت ذاته توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الداخلية والحرس الوطني لتعزيز التنسيق والتعاون الأمني بينهما.
أسأل المولى تعالى لكم كل التوفيق والسداد وأن يحفظ وطننا الغالي ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء وأن يرحم شهداء الوطن الأبرار ويتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق