بورتريه "حربٌ" ما قادمة..؟

جون بولتون.. أحد “غُلاة” المحافظين مستشاراً لـ #ترمب

جون بولتون المستشار القومي المقبل لدونالد ترامب هو احد غلاة المحافظين الجدد ومعروف بمواقفه المتشددة إزاء إيران وروسيا، ومن المنادين بشن الحرب على كوريا الشمالية.

هذا المحامي البالغ من العمر 69 عاماً المعروف بنظارتيه الدقيقتين وشاربيه الأبيضين الكثين لا يعرف المجاملة: فخلال تعيينه سفيراً لللولايات المتحدة لمدة 18 شهراً لدى الأمم المتحدة في 2005 و2006 في عهد جورج بوش الابن، كان حضوره طاغياً دون أن يأبه للياقة الدبلوماسية.

تم التداول باسم جون بولتون أحد قادة “الصقور” في صفوف الجمهوريين كمرشح لتولي حقيبة الخارجية او الأمن القومي في بداية ولاية ترامب الذي لم يضن عليه بنصائحه في ملفات حساسة مثل ايران وكوريا الشمالية مستفيدا من كونه محللاً لدى فوكس نيوز، قناة ترامب المفضلة.

وهكذا أتيحت له فرصة الانتقام بينما يعيد ترامب ضبط فريقه في السياسة الخارجية وراء شعاره “أميركا أولاً”.

ورأى مركز الابحاث “دبلوماسي ووركس” تعليقا على هذا التعيين ان “السفير بولتون يمثل أسوأ أوجه المغامرة في السياسة الخارجية الأميركية”، منتقداً ميله إلى “التدخل العسكري”، علما ان المركز يضم مسؤولين ممن خدموا في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

وعلى العكس من ذلك، أشاد السناتور الجمهوري ليندساي غراهام بخيار الرئيس الذي وصفه بانه “نبأ سار لحلفاء أميركا، ونذير شؤم لأعدائها”.

فهل سيتخذ بولتون مواقف شديدة الحدة على رأس الفريق المكلف مساعدة ترامب على رسم سياسة الأمن القومي؟ وهل سيأخذ الرئيس بها؟

– ضربات مشروعة ضد بيونغ يانغ –

على غرار وزير الخارجية الجديد مايك بومبيو والمندوبة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، يمثل بولتون جزءاً من أولئك الذين يدعون إلى الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران الذي أبرمته الدول الكبرى مع طهران في 2015 من أجل الحؤول دون حيازتها السلاح النووي.

وهو موقف يتناسب مع وعود ترامب الانتخابية الذي هدد بالانسحاب من الاتفاق في حال عدم تعديله لجهة تشديده.

ويؤيد بولتون كذلك الحروب الاستباقية اذ كان أحد مهندسي غزو العراق في 2003. وهو موقف يتخذ أبعاداً مدوية مع اقتراب القمة التاريخية المرتقبة بين دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون.

لم يخف بولتون شكوكه حول النتائج التي يمكن تحقيقها من خلال استخدام الردع النووي الكلاسيكي ضد بيونغ يانغ “مثلما حصل مع الاتحاد السوفياتي ابان الحرب الباردة”، داعياً مثلما كتب على تويتر الى أن يقوم الجيش الأميركي بعرض قوة ازاء بيونغ يانغ.

وفي مقال نشر في نهاية شباط/فبراير في صحيفة وول ستريت جورنال، عبر عن موقفه بوضوح بقوله “إنه لمن المشروع تماماً أن ترد الولايات المتحدة على التهديد” الذي تمثله كوريا الشمالية التي تمتلك القوة النووية، “من خلال أن تكون البادئة بتوجيه ضربة”. وتساءل “كم من الوقت على أميركا أن تنتظر قبل أن تتحرك لإزالة هذا التهديد؟”

أما بشأن روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، فيؤيد بولتون تشديد العقوبات أبعد بكثير من تلك التي يراها رمزية والتي فرضتها الإدارة الأميركية، وهنا قد لا يبدو موقفه منسجما مع الرئيس الذي لا يميل الى توجيه الانتقادات إلى موسكو في ما عدا نادراً.

ولد بولتون في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1948 لعائلة متواضعة في ضاحية بلتيمور في مريلاند، وهو خريج جامعة يال العريقة وعرف خلال دراسته بمواقفه المعادية للشيوعية ولا سيما خلال حرب فيتنام.

وقبل تعيينه في الامم المتحدة شغل عدة مناصب حكومية في عهد رونالد ريغان وجورج بوش الأب. وفي وزارة الخارجية كلف العلاقات مع المنظمات الدولية (1989 – 1993). وقبلها عمل في وزارة العدل الاميركية (1985-1989) وفي وكالة التنمية الأميركية (يو اس ايد) (1981-1983).

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق