روسيا 2018

الرئيس الروسي: اثق بقدرة قطر على تنظيم مونديال 2022 بمستوى رفيع

اعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاحد عن ثقته بقدرة قطر على تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم على مستوى رفيع عام 2022.

ونقل المركز الصحفي للرئاسة الروسية عن بوتين قوله خلال اجتماع عقده مع امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني في قصر الكرملين “انني اعرفكم يا سمو الامير منذ وقت طويل واعلم انكم وزملاءكم ومواطني قطر ستفعلون كل ما هو ضروري من اجل تنظيم مونديال عام 2022 على اعلى مستوى”.

وكان بوتين سلم امير قطر الشيخ تميم كرة قدم ذات اللونين الابيض والاحمر ومعها شعار مونديال عام 2018 خلال مراسيم احتفالية جرت في قاعة جيورجي في قصر الكرملين.
وقال بوتين بهذه المناسبة إن بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا تشارف على الانتهاء وان روسيا تسلم الراية لقطر ونحن فخورون بما قدمناه لمحبي كرة القدم في كل انحاء العالم.

واكد ان بلاده ستواصل العمل من اجل ان تواصل كرة القدم وظيفتها الانسانية في جمع الشعوب والدول والقارات.
من جانبه هنأ الشيخ تميم الشعب الروسي بنجاح تنظيم المونديال في روسيا قائلا إن “استضافة قطر للمونديال في عام 2022 تعتبر حدثا هاما بالنسبة لجميع العرب”.

واكد الشيخ تميم ان بلاده ستبذل جميع الجهود لاستقبال محبي كرة القدم عام 2022 معربا عن امله في ان يعيد المنتخب القطري النجاح الذي حققه المنتخب الروسي خلال المونديال الحالي ويتخطاه.
وهنأ الشيخ تميم كذلك رئيس الاتحاد العالمي لكرة القدم جاني انفنتينو بنجاح تنظيم المونديال معربا عن امله في تعزيز اواصر التعاون في الاعداد لمونديال قطر.
من جانبه اعرب انفنتينو عن سعادته للمشاركة في مراسيم تسليم راية المونديال من روسيا الى قطر قائلا إن “كرة القدم تحمل الكثير من المشاعر والمودة والوحدة”.
واضاف انفنتينو “اننا ننقل الى قطر جميع هذه المشاعر التي اعتدنا عليها هنا في روسيا” معربا عن ثقته بان هذه المشاعر ستسود مونديال قطر.
ومن المقرر ان يسدل الستار على مونديال روسيا لكرة القدم اليوم بمباراة نهائية تجمع المنتخب الفرنسي والكرواتي في ستاد لوجنيكي في العاصمة موسكو.
وذكرت وسائل الاعلام الروسية ان 25 رئيس دولة وشخصية رفيعة المستوى وصلت الى موسكو لمشاهدة مباراة الختام في مونديال عام 2018 بينهم رؤساء فرنسا وكرواتيا وارمينيا ومولدوفا والسودان والغابون وفلسطين وامير دولة قطر اضافة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق