كتاب سبر

الشيخ سالم الطويل.. لنهدأ قليلاً ونركّز

إلى الشيخ سالم الطويل صاحب الصراعات الشخصية التي لا تنتهي .. والتناقضات المتراكمة التي لا تعد ولا تحصى.

أيها الشيخ المتهكم دوما على خصومه، لن نناقشك في استهزائك بالأصول والانتقاص من الأعراق، فهذا لن يثنيك أو يردعك حتى لو ذكرنا لك آيات من القرآن وأحاديث صحيحة، كلها تتحدث عن عدم السخرية من الأعراق والتنابز بالألقاب والنظرة الفوقية بين المسلمين وأنت تعرفها جيدًا.. ولكن “من أكثر من شيء عُرف به”.

ومع ذلك لنهدأ قليلا حتى نستطيع تذكيرك بنقاط معينة تختص بتناقضاتك التي تحتاج لمجلدات وليس مقالات … فحديثك الدائم والمتكرر عن الطاعة لولي أمر المسلمين وعدم الخروج عليه ، فنحن معك في كل هذا -بالشروط التي ذكرها النبي ﷺ – لكن أن ترفع عقيرتك مهاجما تارة ومتهكما تارة ومحرشا تارة أخرى لكل من أراد النصح لولي الأمر بالعلن مع أن الأمر فيه اختلاف بين العلماء، فهذا ليس بأسلوب داعية أو طالب علم بل هو أقرب للبلطجة !.

أنت في يوم ما، رددت في مقطع فيديو غاضبا ومتهكما كالعادة على الشيخ محمد العنجري -وكلاكما تتبعان نهج وطريقة الشيخ ربيع المدخلي- لكتابته مقالا ردا على العلامة والمحدث والشيخ -كما أسميته أنت وهي تسمية مستحقة بلا شك- عبدالمحسن العباد البدر ، بعنوان “أريد زينك” والمقال كان يتحدث عن (تقرير العلامة العباد لمسألة إنكار المنكر على ولي الأمر علناً إذا صدر من ولي الأمر علناً).. فهذا المقال قد أثار غضبك فقط لأن الشيخ العنجري رد على العلامة والمحدث وهو أصغر من أن يرد عليه -كما وضحت أنت في مقطعك- وأظن أن هذا مرادك فقط لخلافات بينكما وأتباعكما لا تنتهي وتدور رحاها في مواقع التواصل.. لكن استغربنا في ردك على الشيخ العنجري بأنك لم تتطرق لأصل المقال وموضوعه بشكل علمي !.. هل لأنك تعلم يا شيخ سالم بأن الأصل هنا أن النصح العلني أيضا جائز ؟ ، ولا أظنك تجهل يا شيخ سالم وكذلك الشيخ عثمان الخميس، أن للعلامة المحدث عبدالمحسن العباد مقالات منصحة وكثيرة فيها النصح كان علنيًا ، ففي موقعه كتب العلامة مقالا بعنوان (إيقاف زحف التغريبيين لتدمير بلاد الحرمين مسؤولية ولاة أمرها من العلماء والأمراء) وكان المقال عبارة عن نصيحة صادقة وعلنية وواضحة وبدون تورية، وفي المقال أيضا تحذير من بطانة سيئة ذكر فيه الأسماء والمناصب، فلماذا تتجاهل هذا المقال والمقالات الأخرى التي كلها نصائح علنية ؟!… نصيحة يا شيخ سالم، إن كنت تعرف قدر الشيخ عبدالمحسن العباد حقاً وتعتقد أنه العلامة والمحدث -وأجزم بهذا- ، فالزم غرزه وكفاك تناقضات وإشغال الأمة في أمور كلها تحريض وتحريش ..وحتى لو كانت الردود الشخصية همك وشغلك الشاغل، فأنصح بفكرك أنت وما تراه أنت دون تغبيش ودون الإتكاء على جدار العلماء ، والأهم في هذا النصح بهدوء دون ردود مشابهة للبلطجة، فالله تعالى قال لرسوله ﷺ {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}.

نقطة مهمة:

يا شيخ سالم، أنت شيخ وطالب علم، وبحرك في العلم غزير بالنسبة لي، وما أنا إلا شخص أجهل أكثر مما أعلمه، لكن لتعمل أنت بما تملكه من معرفة دون شخصانية ودون تحيّز، فأنت مسؤول أمام الله في هذا… وأخيرا ومع علمك الغزير أقول لك: (اتق الله)

سلطان بن خميّس

سلطان بن خميس

سلطان بن خميس

5 تعليقات

أضغط هنا لإضافة تعليق