عربي وعالمي

كيف أدت أزمة دبلوماسية بين دول الخليج إلى حملة إخبارية زائفة في الولايات المتحدة

حتى الآن، قصة كيف استخدمت روسيا الأخبار المزيفة لدفع الأجندة الخاصة بها في الولايات المتحدة معروفة جيدا.

لكن ليس فقط المعلومات المضللة التي أنتجها الكرملين والتي ربما أكتشفها الأمريكان مؤخراً. هم ايضاً قد يكونون معرضين، عبر تصفح الفيسبوك وتويتر – وحتى مجرد تصفح رف المجلة في وول مارت المحلية – للدعاية المزيفة التي تدعم الأهداف الطموحة لبلدين من دول الخليج العربية الغنية بالنفط.

وقد انفقت المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة منذ فترة طويلة مبالغ ضخمة من المال على جماعات الضغط في واشنطن وشركات العلاقات العامة لكسب التأييد مع من يتولون السلطة في الولايات المتحدة ومن يؤثرون عليها. ولكن عندما شنت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مقاطعة وحصار دولة قطر الصغيرة في شبه الجزيرة في العام الماضي، حاولت المنظمات التي لها علاقات بالرياض وأبوظبي شيئا جديدا: فقد عملت على تمزيق الرأي العام الأمريكي من خلال حملات عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى صراع معقد وبعيد بين ثلاثة من حلفاء واشنطن على الشواطئ الأمريكية.

بدأت أزمة الخليج في يونيو 2017 عندما قادت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الدول العربية الأخرى في قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر. واتهموا قطر بدعم الارهاب وزعزعة استقرار المنطقة، وهو اتهام ترفضه الدوحة. وبعد فرض حصار اقتصادي، أصدرت دول المقاطعة قائمة من 13 مطلباً تطالب قطر بتلبيتها، بما في ذلك مواءمة سياستها الخارجية مع سياستها، وإنهاء الدعم المقدم إلى جماعة الإخوان المسلمين، وإغلاق قناة الجزيرة الإخبارية الفضائية، وقطع العلاقات مع إيران.

وفي الوقت الذي اتخذت فيه خطوات ضد الدوحة، بدأت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أيضا جهودا دعائية في الولايات المتحدة تهدف إلى إضعاف تحالف واشنطن مع قطر – التي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط – مع تعزيز صورهم أيضا.

خذ، على سبيل المثال، موقع “قطر الداخل” الالكتروني.

وقد بدأ تشغيل الموقع الإلكتروني المناهض لقطر في العام الماضي، حيث أعلن عن نفسه “مصدرك الشامل للمعلومات عن #QatarCrisis”. فقد دفعت إلى تدفق مستمر من التضليل، وغالبا ما تعتمد على رسوميات مضللة جذّابة في محاولة لجذب الجمهور.

لم يكن عملاً إخبارياً عادياً عندما دفعت اللجنة السعودية الأمريكية لشؤون العلاقات العامة (سابراك)، وهي مجموعة ضغط مؤيدة للسعودية غير مرتبطة رسمياً بالحكومة السعودية، 2.6 مليون دولار العام الماضي لشركة بوديستا التي تتخذ من واشنطن مقراً لها الآن، والتي تمارس الضغط للحصول على خدمات الشؤون العامة والتي تشمل إدارة الموقع الشبكي المناهض لقطر وما يرتبط به من خصائص على وسائط التواصل الاجتماعي.

ومن بين ادعاءات موقع “قطر الداخل” أن قطر أنفقت 64.2 مليار دولار أمريكي على دعم الإرهاب بين عامي 2010 و2015 (مستشهداً بمصدر “الخزانة الأمريكية”) ؛ وأن قطر لا تدعم تنظيم الدولة الإسلامية فحسب، بل تدرب مقاتليه؛ وأن خالد الشيخ محمد (المسجون في سجن خليج غوانتانامو) “محمي” من قبل قطر، وأن الدولة القطرية هددت صراحة بارتكاب الإبادة الجماعية ضد شعبها من أجل تهدئة المعارضة، وأن قطر قامت، في إطار التحضير لكأس العالم لعام 2022، بتمويل برنامج بيونغ يانغ الديكتاتوري والنووي بالسماح للعمال الكوريين الشماليين بالعمل في كأس العالم و مشاريع الهياكل الأساسية.

وكانت الإعلانات التلفزيونية التي تبثها في الولايات المتحدة مجموعة بوديستا التي أعلنت عن “قطر الداخل” للمشاهدين على أنها “توزع من قبل SAPRAC” و “برعاية سفارة البحرين”، وهي حليف سعودي مقرب شارك في تمويل SAPRAC. لكن موقع قطر انسيدر لم يذكر مجموعة بوديستا أو سابراك أو الحكومتين السعودية أو البحرينية. وقد وُضع هذا الموقع كموقع إخباري، حيث وصفه قسم “التعريف عن الموقع” بأنه “المصدر الشامل للمعلومات عن حقيقة تمويل قطر وأنشطتها ودعمها للإرهابيين والإرهابيين، والجماعات الإسلامية المتطرفة “.

وكتبت مجموعة بوديستا في العقد الذي أبرمته مع “سابراك” أن حملتها على شبكة الإنترنت ستستهدف كما وصفته “الفاكهة ذات التعلق المنخفض”، التي وصفتها بأنها من المستخدمين الذين يسعون بنشاط للحصول على معلومات عن المملكة العربية السعودية وقطر. وكان الهدف هو ضمان “أن يروا المحتوى الذي نريدهم أن يشاهدوه في أعلى نتائج بحثهم”.

وإلى جانب تصوير قطر كدولة صديقة للإرهاب، شجعت قطر إنسايدر الولايات المتحدة على إزالة قاعدة العديد الجوية، التي تؤوي المقر الأمامي للقيادة المركزية الأمريكية، من قطر، ومارست الضغط ضد قطر التي تستضيف كأس العالم لعام 2022.

اتخذت شركة “سي سي إل سوشيال ليمتد”، التي تملكها الشركة الأم نفسها مثل شركة “كامبريدج أناليتيكا”، نهجاً مماثلاً لمجموعة “بوديستا” عندما مُنحت عقداً بقيمة ٣٣٣٠٠٠ دولار للتواصل الاجتماعي نيابة عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

في سبتمبر الماضي، أنفقت الشركة أكثر من 60 الف دولار على الإعلانات على فيسبوك ويوتيوب وتويتر وغيرها من المنصات على الإنترنت لتعزيز الوسم #BoycottQatar والربط بمزيج من المقالات التي تنتقد قطر إلى جانب التضليل الإعلامي.

وكانت إعلاناتهم صريحة وركزت على الأميركيين: “ترامب: قطر تشارك في النشاط المتعلق بالإرهاب،”

وقد اختفت معظم المشاركات في صفحتي مقاطعة قطر على فيسبوك وتويتر، ولكن الوثائق المقدمة إلى وزارة العدل تبين أنها كثيرا ما ترتبط بمجلة قطر إنسايدر، بينما تشير أيضا إلى مقالات تنتقد الدوحة في منشورات أكثر مصداقية.

ولم تقتصر الجهود المبذولة على مجرد استخدام \”الكليكبات\” والإعلانات المميِّزة على وسائط التواصل الاجتماعي.

وفي الخريف الماضي، ظهر فيلم وثائقي تثقيفي بعنوان “قطر: تحالف خطير” على شبكة الإنترنت وتم توزيعه على الضيوف في حدث استضافه معهد هدسون المحافظ الذي شارك فيه ستيف بانون، المستشار الأقدم السابق للرئيس دونالد ترامب والرئيس السابق لبريتبارت نيوز.

وكان للفيلم نزعة واضحة ضد قطر، لكنه قدم على أنه إنتاج أمريكي. لكن الوثائق التي قدمت الى وزارة العدل في الاشهر الاخيرة تظهر ان الفيلم قدمته شركتان اميركيتان دفعتهما شركة لابيس الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وهي شركة اتصالات مقرها دبي وعملت في الامارات العربية المتحدة مع الحكومة. وترأس إحدى هذه الشركات، أندريا وشركاؤه، تشارلز أندريا، الرئيس التنفيذي السابق لشركة بيل بوتنغر، التي أنتجت أشرطة فيديو مزورة عن المتمردين العراقيين كجزء من حملة الدعاية التي شنتها الحكومة الأمريكية خلال فترة عمله مع الشركة. و دفع لأندريا و شركاءها مبلغ 565 الف دولار مقابل دورهم في الفيلم الوثائقي المناهض لقطر. وحصدت أشرطة الفيديو التي تم تحميلها على قناة يوتيوب الفيلم ما يقرب من مليون مشاهدة.

وعندما زار ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان الولايات المتحدة في اذار/مارس، ظهرت مجلة تحمل صورته وتحتفل بعهده في 200 الف منفذ في جميع انحاء البلاد. وانكرت السفارة السعودية علمها بالمجلة، وانكرت الشركة التي نشرتها، الناشر الوطني “انكوايرر” شركة “أمريكان ميديا”، تلقي توجيهات من السعوديين.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” في وقت لاحق نقلا عن موظفين في شركة “أمريكان ميديا إنك”، أن المجلة كانت محاولة من قبل الرئيس التنفيذي للناشر للفوز بأعمال تجارية في المملكة العربية السعودية. ومع ذلك، كانت هناك أدلة على أن السفارة السعودية ومستشاري الأسرة المالكة السعودية قد تلقوا نسخا متقدمة من المنشور، ملمحين إلى أنهم شاركوا في إنشائه وتحديد نبرته.

وتأتي هذه المحاولات لإغراء الرأي العام الأمريكي حتى مع وصول السعوديين والإماراتيين إلى أعلى مستويات السلطة في الولايات المتحدة – وكذلك القدرة على التأثير على سياسة واشنطن الخليجية.

وكانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تواقتان على تعزيز علاقتهما مع مضيف تلفزيون الواقع السابق عندما تولى منصبه، على الرغم من انتقاده القاسي للإسلام والسعوديين (الذين، كما قال ذات مرة، “يريدون النساء كعبيد ويقتلون الشواذ”). وفي مايو/أيار، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن مبعوثاً لولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد عقدا اجتماعاً مع دونالد ترامب الابن قبل انتخابات عام 2016، معربين عن دعمهما لترامب، فضلاً عن مساعدة وسائل التواصل الاجتماعي في الفوز بالانتخابات.

ويبدو أن محاولات الاتصال الأولى كانت ناجحة: أول رحلة دولية يقوم بها ترامب كرئيس، في مايو 2017، كانت إلى المملكة العربية السعودية، حيث وقع صفقة أسلحة بقيمة 110 مليار دولار. وعندما اندلعت أزمة قطر في الشهر المقبل، أعرب ترامب بسرعة عن دعمه للرياض وأبو ظبي واتهم قطر بدعم الإرهاب.

وقال كريستيان اولريشسن الخبير في الشؤون الخليجية في معهد بيكر للسياسة العامة في جامعة رايس “اعتقد ان السعوديين والاماراتيين سرعان ما ادركوا ان لديهم صفحة نظيفة لمحاولة رسمها – واعتقد ان هذا هو بالضبط ما حاولوا فعله”.

لكن (أولريسن) تسائل عن مدى فعالية جهود الدعاية الأوسع.

وقال” ان عددا قليلا جدا من هذه التحركات – لاستهداف فيسبوك وتويتر، ولصنع فيديوهات يشاهدها عدد قليل جدا من الناس – سيكون لها اى تأثير على تشكيل الرأى العام”. واضاف “فيما يتعلق بازمة الخليج، فان عددا قليلا جدا من الاشخاص (في الولايات المتحدة) يفكرون في الامر على الاطلاق”.

ووافق على ذلك سيجورد نيوباور المحلل فى الشرق الاوسط الذى يتخذ من واشنطن مقرا له.

واضاف “اذا سألتم الاميركيين العاديين عن الخليج ورأوا هذه الاعلانات التجارية، فلن يتمكنوا من معرفة الفرق”. واضاف “بالنسبة للذين يعرفون الفرق، سيتذكرون ان السعودية، وليس قطر، كان مواطنوها يشاركون في هجمات 11 ايلول/سبتمبر”.

وعلى الرغم من ان قطر لم تشارك فيما يبدو فى نوع من الحرب الدعائية التى تشنها الجماعات المرتبطة بالمملكة العربية السعودية والامارات فى الولايات المتحدة، الا انها لم تجلس مكتوفة الايدى. شاركت قطر – أو في أحسن الأحوال أصدقاؤها – في اختراق وتسريب رسائل البريد الإلكتروني التي تهدف إلى إحراج دولة الإمارات العربية المتحدة وإظهار دورها في محاولة التأثير على حملة ترامب. وقد زادت قطر من إنفاقها على جماعات الضغط في الوقت الذي تحاول فيه أيضا تخفيف صورتها عن طريق التشويش على الجماعات اليهودية الأمريكية، بما في ذلك المنظمة الصهيونية الأمريكية، التي دعت في السابق إلى إدراج قطر في قائمة الدول الراعية للإرهاب. وفي مايو/أيار، قامت قطر بثني عضلات قوتها الناعمة عندما عرضت الدفع لإبقاء المترو مفتوحاً في واشنطن العاصمة بعد المباراة النهائية للعاصمة.

ومع مرور الوقت، خفف ترامب من لهجته على قطر، والآن يحييهم مرة أخرى كحليف ضد الإرهاب. ولا يزال الوضع حساسا، ولكن الولايات المتحدة تقف مرة أخرى على قدم المساواة مع حلفائها الثلاثة، حتى في الوقت الذي يستمر فيه عداؤهم وتهدد فيه المملكة العربية السعودية بتحويل قطر إلى جزيرة.

ولكن بالنسبة لنيوباور، تركت أزمة الخليج جميع الأطراف المعنية تبدو سيئة.

وقال” بدلا من القول ان دولة واحدة افضل من الاخرى فان الجميع يبدو فظيعا حقا”. واضاف “انها تثير تساؤلات حول اي نوع من الشركاء لهذه الدول بالنسبة للولايات المتحدة”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق