صحة وجمال

(اليوغا) .. ومدى تأثيرها على الجانب النفسي والروحي والجسدي

 تعد رياضة اليوغا من اهم الامور التي يجب ممارستا بشكل يومي او دوري وذلك لتأثيرها الايجابي على الجانب النفسي والروحي والجسدي.

ولرياضة اليوغا عدة انماط منها يوغا (ساتفا) التي تدمج العقل والجسد من خلال سلسلة وضعيات متتابعة بهدف التوصل الى الهدوء الداخلي ورفع الوعي الذاتي.
وتركز يوغا (ساتفا) الذي انشأها المعلم الروحي اناند ميهروتا في جبال الهملايا قبل اكثر من عقد على ممارسات اليوغا المكثفة والنشطة بهدف نشر الحكمة والبراعة الذاتية للجسد والعقل.
وانتشرت في الاونة الاخيرة عددا من المراكز تقدم حصصا لرياضة يوغا (ساتفا) في الكويت والتي استقطبت العديد من الاشخاص الذين يسعون لتقوية ارتباطهم الجسدي والعقلي.
وفي هذا السياق قالت معلمة اليوغا الرومانية ناتاليا ميدليت التي امضت سبع سنين بالكويت في حديث لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان “يوغا (ساتفا) تهدف الى خلق ابتكارت جديدة والتواصل مع طاقات الناس خلال الحصة”.
واضافت انه “خلال حصص يوغا (ساتفا) يتم تشغيل عدد مختلف من نغمات الموسيقى لنقل طاقة الناس الى اعلى المستويات تدريجيا وتنشيط الجسد وتسخينه”.
واوضحت ميدليت “انها تسعى خلال حصص اليوغا التي تقدمها الى التركيز على عدد من المواضيع بينها تعليم التنفس من خلال تقنية (تنفس النار) التي تنقي الجهاز التنفسي اضافة الى تقنية (تنفس المحارب) التي تنقل وتنشط الطاقة وتساعد في تسخين الجسم بالوقت نفسه”.
واشارت الى انه خلال الحصص يقوم المشاركون بوضعيات مختلفة من بينها وضعيات الجلوس (سيدهاسانا) و(الانحناء الى الامام) و(الفراشة) يتبعها وضعيات الوقوف مثل (المحارب 1) و(المحارب 2) و(القوس مع السهم) ثم وضعية (رقصة المحارب).
واوضحت ان “الانسان بطبيعة الحال كالمحارب يخوض معركة مستمرة مع نفسه في عقله ودائما يجد امامه خيارين اما الاستمرار بالمعاناة من ألم الماضي او المضي قدما لمستقبل افضل”.
وحضرت ميدليت دورة تدريبية مكثفة لليوغا لاكثر من 200 ساعة في مدرسة (كشمير شايفيسم لليوغا) كما درست في برنامج تعليم اليوغا لاكثر من 300 ساعة في (اكاديمية ساتفا يوغا) في الهند.
من جهته قال ممارس اليوغا منصور المنصور الذي يعمل بالشركة الكويتية للحفريات في تصريح مماثل ل(كونا) ان ممارسة اليوغا تعطيه الهدوء النفسي بعد طبيعة عمله الصعبة وتساعده على التركيز على اهدافه والتعامل مع الصداع والاصابات اضافة الى التنفس بالشكل الصحيح والمرونة والتحكم بعضلاته.
واضاف ان ممارسة اليوغا ساعدته في تخطي تحديات طبيعة عمله في الصحراء الحارة باعتبارها تعمل على الجانب العقلي وتضعك على المسار الصحيح للتركيز على نفسك.
بدورها ذكرت المحامية موضي الريش وهي احدى ممارسات اليوغا ايضا ان “التأمل يساعدها بالانتاجية واتخاذ القرار الصحيح” مبينة ان من خلال اليوغا يمكن رؤية القضايا او المواضيع من عدة زوايا للتوصل الى رؤية شاملة.
واكدت ان ممارسة اليوغا تساعد في تعزيز القدرات الجسدية وتساعد بالتوصل الى الهدوء النفسي وتخطي الضغوط في البيئات القاسية والصعبة.(النهاية) ل ر / ف س

الوسوم

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق