فن وثقافة

الموت يُغيّب البريطاني في.أس نيبول الحائز على جائزة نوبل في الأدب

جائزة نوبل

غيّب الموت الروائي والكاتب البريطاني فيديادر سوراجبراساد نيبول، الحائز على جائزة نوبل في الأدب في العام 2001. وأكدت مصادر إعلامية وطبية أنّ الروائي الشهير توفي بمنزله في العاصمة البريطانية لندن عن عمر ناهز 85 عاما.
وبدأ نيبول مغامرته مع الكتابة في خمسينيات القرن الماضي حيث حصل على العديد من الجوائز الهامة في الأدب خلال مشواره الذي كتب خلاله العديد من الروايات المعروفة مثل “منزل السيد بيسواس”، “في دولة حرة” و “في منعطف النهر”.

ووصفت نادرة نيبول، زوجة الأديب الراحل، الفقيد في بيان بأنه “عملاق في كل ما حققه”، وقالت إنه توفي وحوله “من كان يحبهم بعد أن عاش حياة مليئة بالإبداع والاجتهاد الرائعين”.

وولد نيبول فى ترينيداد لعائلة هندية في العام 1932 ونشأ فقيرا، وانتقل بعد ذلك إلى انجلترا وهو في سن الثامنة عشرة بعد حصوله على منحة دراسية بجامعة أوكسفورد.

وكتب أولى رواياته أثناء وجوده في أوكسفورد ولكنها لم تُنشر. وغادر الجامعة في العام 1954 ووجد وظيفة مفهرس في المعرض الوطني للرسوم بلندن.

ونشر نيبول أولى رواياته “عامل التدليك المتصوف” في العام 1955 ولكنها لم تحظ بنجاح في البداية، وفي العام الموالي حصل على أولى جوائزه الأدبية، وهي جائزة تمنح للأدباء الشبان، وحصل على لقب فارس من الملكة اليزابيث في العام 1989.

ومن أهم التصريحات التي أدلى بها الكاتب فيديادر سوراجبراساد نيبول هي قوله: “عندما تعلمت الكتابة أصبحت سيد نفسي وأصبحت قويا جدا وهذه القوة ترافقني حتى هذا اليوم”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق