أقلامهم

تكاثرت الظباء..!

زميل وجار لنا في صفحة اتجاهات في القبس يتبلى علينا بين فترة واخرى، ولا نستطيع أن ننفذ فيه وصية شاعر الكويت الكبير صقر النصافي عندما قال في نصيحته لأولاده:
والقصير (يقصد الجار) امشوا بحقه لو تجي منه المشقه
وان كثر بالقلب دقه طوّ (اهدم) بيتك واشلعه
لكننا بدلاً من أن نشلع البيت ونطويه سنحاول التعليق على بعض ما ورد في مقالته من ابتلاءات، شجعنا بذلك مقال مشابه لجار آخر نُشر أمس الإثنين!
البعض مع الأسف يعتقد أن ما يكتب سيصدقه القرّاء ولو كانت مخالفته للحقيقة واضحة، فتجده يوحي أن تيار الحركة الدستورية الاسلامية ما زال على تواصل مع مكتب الإرشاد للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين! وهو شخصياً يدرك ان ذلك غير صحيح! ودليله الذي قدمه للقراء أنني أكتب دفاعاً عن الاخوان (!!)
ومن جرأة البعض بالباطل ادعاؤهم بأن فساد التعليم بسبب تيار الاخوان بينما كان التعليم ممتازاً والمناهج كانت معتدلة (… قبل أن نبتلى ويكتم أنفاسنا الفكر الثوري القومي الفاسد والمنهزم)! ويبدو أن جارنا مضيّع، فما علاقة تيار الاخوان المسلمين بالفكر الثوري القومي المنهزم؟! لقد أصبحت مقولة إن الاخوان مشكلة التعليم في الكويت اسطوانة «مشروخة»، بعد أن أدرك الجميع أن التيار الليبرالي هو من تولى وزارة التربية منذ نشأتها الى يومنا هذا!
(…فنساء الحضر بالعباءة والبوشية ونساء البدو بالعباية والبرقع، هذه هي جذور أهل الكويت قبل أن نبتلى بكم)! تعرفون المثل اللي يقول «يمشي مطفي ليتاته»؟ هذا حال صاحبنا، فهل يقصد أن تيار الصحوة في نهاية الستينيات وأوائل السبعينيات نزعوا العباية والبرقع من النساء؟ الذي يعرفه الجميع ان تيار الصحوة جاء بالحجاب الاسلامي الذي انتشر بين نساء الكويت بسرعة البرق لوجود فطرتهن الدينية، ومع هذه الصحوة المباركة انحسر لباس «الميني جوب» واللباس الفاضح، ومع الصحوة اختفت مزارع سلوى ومحلات مكينزي!
(… كانت الفتيات سافرات محتشمات … قبل أن تكتموا أنفاسنا)! هذه صدقت فيها «قبل أن تكتموا أنفاسنا» فعلاً مما نتج عن الصحوة المباركة انزعاج الكثير من خصوم الدين الذين شعروا بضيق في التنفس نتيجة مشاهدتهم لترسيخ مبادئ الفضيلة والتضييق على مصادر الرذيلة! الصحوة التي بسببها انتشرت ظاهرة الندوات الدينية وأشرطة الكاسيت التي حلت محل أشرطة الأغاني الماجنة، فصار الشباب يتدافعون على ندوات الشيخ حسن طنون والشيخ حسن أيوب والشيخ طايس الجميلي والشيخ أحمد القطان والشيخ عبدالرحمن عبدالخالق، الصحوة الاسلامية التي حفظت النشء من خلال رحلات العمرة وحلقات القرآن والأسابيع الثقافية في المساجد، الصحوة التي عندما دخل شبابها مجال العمل السياسي في الثمانينيات طالبوا باحترام الدستور وساهموا في ترسيخ حرية الرأي وطرحوا القوانين الداعمة للحريات العامة من دون الإخلال بمبادئهم الدينية، فوقفوا ضد مشروع الحكومة لتعديل الدستور في مجلس 1981، وعارضوا حل مجلس 1985، ولَم تتغير مبادئهم كما فعل الليبراليون ودعاة العلمانية الذين سقطت أقنعتهم مع أول هزة أثناء ثورات الربيع العربي ضد الأنظمة الدكتاتورية والحكومات القمعية! ومن سخافة تبريرهم لهذا الموقف المتخاذل قولهم إنها كادت تصل إلى بعض دول الخليج (!!) وهم يعلمون خصوصية هذه الدول واختلاف شعوبها وحكامها عن بقية الأنظمة القمعية!
هذه هي أجواء الصحوة الاسلامية التي قادها تيار الاخوان المسلمين وتيار السلف الصالح، واليوم يأتي من يعلن تحديه لمن يذكر له فائدة واحدة جنتها الأمة من تيار الاخوان المسلمين على مدى تسعين عاماً!
يا زميلي، أنت لست أهلاً لهذا التحدي، فقد تحديناك في عدة مقالات في القبس ولَم تجرؤ على قبول تحدينا لك! وتحديناك للمناظرة التلفزيونية مع الزميل عبدالوهاب العيسى ورفضت! فاترك التحدي لأهله، واليوم أتحداك أن تخبرني عن ماذا قدم التيار العلماني والليبرالي للعالم العربي منذ ظهوره مع سايكس – بيكو إلى الْيَوْمَ؟ ماذا قدم سوى الهزائم والتخلف والحكم الاستبدادي؟ ماذا قدمت حكوماته غير التجاوزات المالية والسرقات المليونية؟ ماذا قدم مفكروه غير الطرح التحرري والتجرد من أخلاقيات الأمة؟ مئة عام كاملة لم يكن للإخوان المسلمين ولا للسلف ولا لغيرهم دور في تقرير مصير الشعوب، وكانت الأدوار فقط لمن يحمل فكراً ضد الدين والتدين، ومع هذا كانت المئة عام ممتلئة بالمآسي والنكبات! حتى عندما وصل الاخوان إلى الحكم عن طريق الانتخابات لم تستطيعوا تحملهم والتعايش مع الرأي الاخر، وعندما تم الانقلاب عليهم عسكرياً لم تخجلوا وتصمتوا بل بررتم وأيدتم! ويأتيني الْيَوْمَ من يقول: ماذا قدم الاخوان للأمة؟ يا أخي أنا ألاقيه منك والا من جاري الثاني!
تكاثرت الظباء على خراشٍ
فما يدري خراشٌ ما يصيد.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق