عربي وعالمي

السفارة الإيرانية في بغداد تنفي دعوتها لرعاياها بمغادرة البصرة

نفت السفارة الإيرانية في بغداد صحة الأنباء المتداولة بشأن دعوتها لرعاياها بمغادرة البصرة بعد تعرض قنصليتها في المدينة للحرق من قبل متظاهرين.

وقال مصدر مسؤول في السفارة الإيرانية لدى بغداد فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ “السومرية نيوز” إن “أنباء دعوة السفارة للمواطنين الإيرانيين بمغادرة محافظة البصرة فورا بسبب المظاهرات غير صحيحة”.

وقبل ذلك، أصدرت الخارجية الإيرانية، مساء اليوم الجمعة، بيانا بشأن تعرض قنصليتها في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين، أكدت فيه أن “استهداف البعثات الدبلوماسية أمر مرفوض ويضر بمصالح العراق وعلاقاته مع دول العالم”.

وعبرت الخارجية عن أسفها الشديد لوقوع الهجوم، مضيفة أنها تتفهم مطالب المتظاهرين في البصرة، لكن مهاجمة القنصلية “لا تتصل بشعارات التظاهر ولا المطالبة بالخدمات والماء”.

ووصفت الهجوم بـ”تطور غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات”.

وطالبت الخارجية الإيرانية الحكومة العراقية باعتقال المسؤولين عن حرق قنصليتها ومحاسبتهم بشكل عاجل، محذرة من تخريب العلاقات بين البلدين.

كما دعت الخارجية المتظاهرين إلى تجنب الإضرار ببعثاتها، والحكومة المركزية والمحلية إلى “تعزيز حماية أمن البعثات الدبلوماسية في البصرة”.

من جهتها، وصفت القنصلية الإيرانية في البصرة حرق مقرها بالعمل “الهمجي والوحشي والمنافي للأخلاق”.

وقال المسؤول الإعلامي في القنصلية الإيرانية في البصرة إن مقرها بالمدينة احترق بالكامل”، متسائلا “ما دخل القنصلية الإيرانية في أحداث العراق؟”، بحسب “السومرية نيوز”.

وأضاف: “إننا لا نتهم جهة معينة بإحراق مقرنا في البصرة”، مشيرا إلى أن عملها هو تقديم تأشيرات الدخول والخدمات للمواطنين “وما حدث مناف للأخلاق”.

إضافة إلى ذلك، نقلت “السومرية نيوز” عن مصدر محلي في البصرة، قوله إن طهران أغلقت منفذ الشلامجة مع العراق، كإجراء احترازي بعد حرق القنصلية.

المصدر: RT + السومرية نيوز

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق