آراؤهم

أمة بلا إحساس أو مشاعر

الان آدركت سبب تخلفنا نحن أمة العرب والإسلام.. للتوضيح :- كلمة (أمة) لا اقصد فيها الكل أو كل الشعوب.. وإنما القصد فيها البعض، لان هناك فئة في كل المجتمعات فيهم الخير الكثير ووجودهم بركة على الأمة ..أي الرسالة نتحدث فيها عن البعض وليس الجميع .
———————————————
نحن أمة بلا إحساس ومشاعر..
نعيش في هذا الكون كقطيع مثل الأغنام..
نعيش منذ طفولتنا نخاف ا”أن نتكلم أو نعبّر، نعيش بدون فكر ومشاعر وأحاسيس.
نجلس في المجالس ويقولون لنا لا تتكلمون لا تتحدثون أمام الكبار،
وعندما نكبر ونحن في سن العطاء ينصحوننا ان لا نتكلم ولا نبدي رأياً. وعندما نبدأ في العمل نبدأ بتوقيع العقد، تلتزم ان لا تشارك في حركة سياسية او رأي او فكر مخالف للسلطة.
تعيش منذ الطفولة وأنت مسجون في الحقيقة، وهكذا تتحول مثل قطيع من الأغنام تحاوطك الأسوار من كل جهة نأكل ونشرب ولا نتكلم مثل الدمى.
تكتب في دساتيرنا العربية حرية الرأي والتعبير مكفولة !!!!!! ولكن وفق قانون السجون.
امتنا العربية مسموح فيها اللهو واللعب لغريزة الشهوة وهذا اكبر هم العرب .
أمر الدنيا كلها عند ربنا بين الكاف والنون كن فيكون، وأمرها عند أمة العرب بين الغانية والمال والكاس الا ما رحم ربي.
وبعدها نتساءل لماذا نحن تخلفنا يا أمة العرب ، ابحث عن نفسك وعن من حولك ما هو تاريخك الحالي او بعد مماتك من سيذكرك وبماذا سوف تذكر . وابحث عن ماضي الخلفاء والصحابة رضي الله عنهم اللذين قبلك دون التاريخ والكتب عن أمجادهم .
حقيقة اذا كنت عربياً وفِي مجتمع عربي فأنت بلا قيمه تذكر، أعزك الله ،،،
الكلاب والحيوانات أصبحت لها قيمه اكبر منك.
انت حقيقة يا عربي تعيش في هامش التاريخ والحياة ، شاهد حولك الملايين مثلك يقتلون علي أيدي من وليتهم امرك .
كذبوا علينا وقالو لنا لا تجعلوا الكفار يستعمرونكم ، وعرفوا الكفار وهم أهل الفكر وليس كقطيع الغنم كيف يستعمرونا بفكرهم .
جاءوا بسلاطين علينا نحن أمة العرب تحاربنا اذا فكرنا وساعدوهم ودعموهم حتى لا نفكر ولا نشعر ولا نعبر، وسمحوا لدولهم الغربية يستمعون لكل فكره وتعبيراً عن الرأي .
سمحوا لامة العرب ان تمجد الشعوب حكامها وتجامل وتنافق ، ومنعوا ان تكون في الدول العربية حتى المظاهرة السلمية . باعوا وسلحوا العرب باسلحة لنقتل بَعضُنَا البعضُ، انظر الى حالنا وانظر حولك لتعرف حقيقة تخلفنا نحن الأمة العربية .
ادركت بعد لحظات ما هو سر تخلفنا ، تخلفنا بسبب حرمونا مجرد ان نعبر ونفكر واصبح همنا في الغرائز والشهوات والملذات كالحيوانات نعيش على هامش التاريخ حتى ترى انك بعد الممات لا تستحق ان يترحم عليك لانك لم تكن شيئاً تذكر ولدت وثم مت وانتهيت ، بدون مشاعر وإحساس مثلما عشت مت !!!!!!! اسأل نفسك اذا رضيت ان تفكر بدون ان تخاف مع من حولك .
مجرد ان تفكر برأي مخالف أصبحت خائن للوطن وفاسد ، وهكذا اصبح العرب من أهل التصفيق والتمجيد لبعض حكامهم العرب بعد ان أوصلوهم في قاع الارض تنتظرهم الدبابات والصواريخ من فوق الارض وتحت الارض لتسقط على رؤوسهم مثل طير الابابيل .
ياويل العرب من شر قد اقترب !!!!!!!قالَ: “فَوَاللهِ مَا الفَقْرَ أَخْشَى عليكُمْ ولكنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدّنْيا عليكُمْ كما بُسِطَتْ على مَنْ كانَ قبلَكُم فَتَنافَسُوها كَما تَنافَسُوها فتُهْلِكَكُمْ كما أهلَكَتْهُم .
إن الذى يعتقد أن الخنا والزنا والبغاء والفجور طريق للتقدم والمدنية والنهضة كيف يتفوق على الغرب! بل كيف يهديهم إلى طريق الحق وهو أبعد ما يكون عنه: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ}[الرعد11] {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} [إبراهيم42].

المحامي / عبدالله طاهر- قطر

تعليق واحد

أضغط هنا لإضافة تعليق