آراؤهم

“فالح”

أن تقف عاجزاً وأنت تشاهد المرض يفتك بمن تحب دون هوادة، ودون أن تقوى على فعل شيء من أجله، لهو موت بحد ذاته، موت من نوع آخر، الموت يعانق روحك والواقع يفلتها بعدد الثمانية والأربعين ساعة المتبقية من عمره، كما توقعها الأطباء، فأنت تموت فيها أكثر من ميتة، إنه موجود بيننا، يتنفس هواءنا، ولكن غداً سيرحل...