كتاب سبر

القطيع العربي.. بين الراعي الصهيوني والصفوي

الخليجيون والعرب، من اليوم أشبه بقطعان من الغنم مذعورة وهاربة على الدوام. فهي تهرب من أنياب الذئب الصفوي لتسلّم نفسها طواعية لأنياب الذئب الصهيوني !! .. ناهيك عن القطعان العربية الشاردة هنا وهناك. قطيع منها محتجز في “الشبك” الصهيوني حاليا، وقطيع مازال محتجزا في “الشبك”...

كتاب سبر