أقلامهم

القلاف يسعى للإطاحة بناصرالمحمد .. ناصر الحسيني

ناصر الحسيني

القلاف ملك المتناقضات 

عمري الصحفي بلغ أكثر من 20 سنة، ولم اشاهد إنسانا متناقضا، وبشكل كبير، مثل النائب حسين القلاف، حيث يصدر بيانا، اليوم معك، وفي اقل من 24 ساعة يصدر بيانا آخر ضدك، فالنائب حسين القلاف في يوم 5/4/2011 اصدر بياناً قال فيه (ابارك  للشعب الكويتي اختيار سمو الأمير الشيخ ناصر المحمد، وأنَّ من يدين بالولاء للوطن وللأمير ويحترم الدستور يجب أن يقول سمعاً وطاعة وعاش ابو ناصر) انتهى تصريح القلاف.

وفي يوم 19/4/2011 أي بعد 13 يوما اصدر القلاف بيانا قال فيه (الحكومة المقبلة هي الاخيرة لسمو الشيخ ناصر المحمد، «إذا شكلت ضعيفة، وستكون اعداما سياسيا لرجل لم يقرأ الواقع جيدا»، متمنيا على سموه التمهل في الاختيار) وفي نفس اليوم اطلق تصريحا آخر يقول فيه (لن نسمح لفيصل أو غيره من النواب التجرؤ على سمو الرئيس فقد تمادوا إلى حد لا يطاق .. أما إعلان التأزيم فكما (فشلناكم) سابقا سيكتب لكم الفشل مستقبلا واللي مايطوله المؤزمون بأيديهم يمدوا أرجلهم .. وللمؤزمين نقول المحمد اختيار سمو الأمير وثقة الشعب واللي مو عاجبه يشرب من ماي البحر) انتهى تصريح القلاف، فأي تناقض بعد هذا التناقض، وإلا تعتقد بانك انت من تماديت على سمو رئيس مجلس الوزراء، من خلال اتهامك له بأنه لم يقرأ الواقع جيدا، وايضا تماديت على صلاحيات صاحب السمو حفظه الله، عندما قلت بأن هذه الحكومة ستكون الاخيرة للمحمد .

والله أمر يضحك الحزين، فبالامس تبارك للشعب وتقول لهم (من يدين بالولاء للوطن والامير ويحترم الدستور يجب ان يقول سمعا وطاعة)، واليوم تقول (هذا التشكيل الأخير).

والمضحك ايضا، ان القلاف له تصريح صحفي قال فيه (وما الاقتتال لاسقاط حكومتك إلا سوء فهم من البعض واعتقاد خاطئ انك ضعيف أمام التهديدات المتكررة والتي تبعتها قرارات وافقت تلك التهديدات. واضاف: لقد لفتنا انتباهك وانت افطن من ان تحتاج لنصحي) فكيف تقول لسمو الرئيس انت افطن من ان تحتاج لنصحي، ومن ثم توجه له النصح وتقول له (الحكومة المقبلة ستكون الاخيرة اذا شكلتها ضعيفة)، والأمر الآخر له تصريح آخر تقول فيه (وقفنا مع المحمد كنواب بقناعة من كفاءته) ثم ناقض نفسه وقال في تصريح آخر اذا شكلت الحكومة المقبلة ضعيفة ستكون اعداما سياسيا لرجل لم يقرأ الواقع جيدا، فكيف كفاءة ولم يقرأ الواقع جيدا؟

من خلال قراءتي لتصريحات القلاف، فانني اعتقد بأن القلاف يسعى للاطاحة بسمو الرئيس، والدليل تصريحاته الاستفزازاية للنواب الذين يسعون للاطاحة بالمحمد، فقد قال في احد تصريحاته (ان اسقاط الحكومة كما يدعيه البعض ما هو إلا ذر للرماد في العيون وتخبط الأعمى في وحل التحريض، وأقول لشيبوب وسنفور والجربان والتعبان أبو لسان فلتان نحن وقفنا مع سموالرئيس كنواب بقناعة)  فبهذا التصريح كأنه يستفزهم، لتحرك على المحمد، وله تصريح آخر يقول فيه (لن نسمح لفيصل أو غيره من النواب التجرؤ على سمو الرئيس فقد تمادوا إلى حد لا يطاق .. أما إعلان التأزيم فكما  فشلناكم  سابقا سيكتب لكم الفشل مستقبلا واللي مايطوله المؤزمون بأيديهم يمدوا أرجلهم .. وللمؤزمين نقول المحمد اختيار سمو الأمير وثقة الشعب واللي مو عاجبه يشرب من ماي البحر) وبهذا التصريح ايضا  نشم رائحة استفزاز للنواب الذين يسعون للاطاحة بالمحمد ويتحداهم  بأنهم لن يقدروا على المحمد حتى لو حاولتم مرة آخرى، فهذه  التصريحات الاستفزازية ليس لها الا تفسيرين، فاما انه يستفزهم من اجل الاطاحة بالمحمد، او انه مستفيد من هذا الهجوم وتقديم الاستجوابات، ولا يريد لها التوقف.

إلى وزير الكهرباء

الاخ الدكتور بدر الشريعان، بيض الله وجهك على الاجراءات التي اتخذتها ضد المسؤول السابق الذي تحرش في بعض الموظفات، ولا هي غريبة انتفاضتك ضد من يسلك هذا السلوك المشين، لانك تربية عائلة مرموقة، وتنتمي لقبيلة عريقة، ولكن يا دكتور لا يزال هذا المسؤول بالتعاون مع أحد الوكلاء يحاول الرجوع الى مقر عمله، وتعليقا على فزعة أحد الوكلاء له اقول (الذيب ما يهرول عبث) وارجو ان تفهم ما اقصده يا معالي الوزير، واهل الفتاة سيتحركون على تحريك القضية من جديد، الامر الآخر هذا المسؤول تجاوز السن القانوني بالخدمة حسب قرار مجلس الوزراء فلماذا لم تتم احالته الى التقاعد حتى الآن!

من جهة اخرى من تم تعيينه مراقبا بالجهراء مؤخرا، يسلك حاليا طريق الاصلاح حسب ما أفادت به مصادرنا، وبيض الله وجهه على هذه الاجراءات، حيث وضع احد رؤوساء المراكز 60 اسم موظف يطالب لهم عمل اضافي، وهذا يكلف على المال العام، الا ان المراقب رفض هذا الكشف وقام بتنقيحه، ولكن لا يزال هناك موظفين وموظفات لا يعرفون طريق مقر عملهم، فنرجو من معاليك اطلاق يد المراقب لمحاسبة من يتغيب عن العمل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق