محليات

المعلومات المدنية: التعداد منهاج وطني

اكد نائب المدير العام الهيئة العامة للمعلومات المدنية فلاح النوت أهمية مشروع التعداد العام للسكان والمباني والمنشآت لعام 2011 باعتباره “مرجعا معلوماتيا اساسيا يمكن ان تعود اليه كافة الوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية منها والخاصة للاستفادة من نتائجه”.

وقال النوت في تصريح صحافي ان الدول المتقدمة “لم يأت تقدمها من فراغ، فهذه الدول اعتمدت في بدايات نهضتها على احصائيات وبيانات دقيقة كالتي يوفرها التعداد”، لافتا الى ان هذه الدول “وظفت هذه البيانات في أطرها الصحيحة ونجحت في الاستفادة منها في تنمية بلدنها سواء في المجالات العلمية او الاقتصادية او التنظيمية”.

وذكر أن التعداد “منهاج وطني من المفترض أن يعي المواطن دوره وأهميته، والأمر ينسحب على القطاع الخاص بجميع مؤسساته فعليه أن يستفيد من التعداد، لا سيما أن القطاع الخاص له دور كبير في الخطة التنموية للبلاد، من منطلق نظرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري ويحرص أشد الحرص على المشاركة في فعالياته من خلال التفاعل مع العدادين الذين يزورون البيوت،  وعدم إعاقة موظفي إدارة التخطيط الذين بذلوا الجهد من أجل تقديم حجر الأساس لأي خطة تنمية”. 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق