أقلامهم

النعيس يبارك ل ويصف الحكومة المقبلة بحكومة حل البرلمان

مـسفـر الـنعـيـس

حكومة جديدة ستأتي بالحل !

تسريبات الحكومة الجديدة إن صحت فإنها تنذر بحكومة حل مجلس الامة  ، فالكثير من الوجوه عادت الى حقائبها مع تغيير طفيف ، فلم يخرج الوزراء المستجوبون في الحكومة السابقة ولم يتم تغيير سوى وزراء كانوا أكفاء وكانت إنجازاتهم واضحة في وزاراتهم كالدكتور بدر الشريعان وزير الكهرباء والماء ، الذي ظلم كما هو جيله الذي لم تمنح له فرصة حقيقية ، ولكن يبدو أن البلد أدمن على تعيين العواجيز في المناصب المهمة وان شيئا واحدا قادر على ازالتهم من الوزارات ومؤسسات الدولة وهو ليس التقاعد بكل تأكيد لأنهم لايؤمنون بأن لكل زمان دولة ورجال ، فالله قادر على كل شيء سبحانه وتعالى.

إن الأيام القادمة شائكة ومعقدة سياسيا ، فالحكومة التي تأخرت كثيرا عن قصد وبخطة مدروسة تتمثل في حضور ثلات أو أربع جلسات قبل فض دور الانعقاد الحالي وهي جلسات للتصديق على الميزانية العامة للدولة ، وقبلها ستعمل على تحويل الاستجوابات الى المحكمة الدستورية ومن ثم سيعطل مجلس الأمة حتى دور الانعقاد القادم في أوخر شهر أكتوبر ، وستأتي بعض قوانين الضرورة التي تزيد الطين بله وسيكون التأزيم عنوانا لدور الانعقاد القادم عندها سيقدم كتاب عدم التعاون ويحل مجلس الأمة بعد أن انتفت فائدته لدى الحكومة التي حققت جل أهدافها بمعاونة نواب انتخبهم الشعب ليصفوا مع الحكومة عليهم .

هذا سيناريو متوقع ، وربما لايكون دقيقا ، فقد يستمر مجلس الأمة ويكمل دورته ولكنه سيمر بحقل الغام سياسية خطرة ، لأن الحكومة التي لم تقنع شعبها ستسعى الى فرض هيبتها على مجلس الأمة وتنفيذ خطتها التي لم تجر البلد سوى الى مزيد من الجمود والركود ، فهي لم تقنع رجل الشارع البسيط وكأنها تسعى الى أن يبقى الوضع على ماهو عليه ولاتتقدم البلد خطوة الى الأمام ، فبهذه التشكيلة غير المقنعة سيستمر مسلسل القضايا العالقة والملفات المفتوحة ، والله يعين هالبلد على هالتشكيلة الحكومية التي خيبت الآمال بوجهة نظري المتواضعة .

نبارك للزميلين الأستاذ محمد الوشيحي والأستاذ سعود العصفور ، ولادة جريدة   الالكترونية، والتي تبدو من الوهلة الاولى انها ستكون مميزة ومهنية ومبدعة كما أصحابها ، نتمنى للجريدة التقدم والاستمرار وللزميلين التوفيق والنجاح في إدارتها .

اللهم من اعتز بك فلن يذل ، ومن اهتدى بك فلن يضل ، ومن استكثر بك فلن يقل ، ومن استقوى بك فلن يضعف ، ومن استغنى بك فلن يفتقر ، ومن استنصر بك فلن يخذل ، ومن استعان بك فلن يغلب ، ومن توكل عليك فلن يخيب ، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع ، ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم ، اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرا .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق