عربي وعالمي تم غسله في حاملة طائرات ودفنه بعد 10 ساعات

الكويتي ابو أحمد ساعي البريد الشخصي لابن لادن

أكد مسؤول أمريكي أن مكالمة هاتفية كانت خاضعة لمراقبة وكالة الاستخبارات المركزية، قادت واشنطن إلى ساعي البريد الشخصي لابن لادن، وهو كويتي الجنسية ويدعى أبو أحمد.


و أفادت وكالة أنباء فارس أن المسؤول الأمريكي كشف بأن المكالمة الهاتفية رصدت عبارات أبو أحمد مع صديق قديم له عبارات مُبهمة قال فيها لصديقه إنه عاد للجماعة الذين كان معهم من قبل، بحسب قوله. 


و قد فسَّرت المخابرات الأمريكية هذا القول بأن أبو أحمد عاد إلى الدائرة الداخلية الضيقة المحيطة بـ ابن لادن، وتم متابعته لمدة 4 سنوات للوصول إلى منزل زعيم تنظيم القاعدة، والذي كان بجوار إحدى الأكاديميات العسكرية التابعة للجيش. 


و لمنع تعقب المكالمات، لجأ أبو أحمد أو أي من الذين كانوا يعملون مع ابن لادن إلى السفر مسافة مدتها 90 دقيقة عن المنزل الذي كان يقطنون فيه مع ابن لادن، وذلك لتركيب البطارية داخل الهاتف النقال، ومن ثم القيام بالمكالمة.


ورجَّح مسؤولو استخبارات أن طول أبو أحمد بين 173 سنتمتراً و 203 سنتمترات، ولكن الوكالة لم تؤكد دقة الخبر، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية اليوم السبت 07-05-2011. 


و بيَّن المسؤول أنه تم غسل جثمان ابن لادن على متن حاملة الطائرات، وتم لفه في غطاء أبيض ومن ثم إنزاله في البحر بعد 10 ساعات من مقتله. 



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق