رياضة اتهامات بالرشوة للحصول على المونديال وبن همام ينفي

هل تدفع قطر ثمن طموحات بن همام لرئاسة الفيفا؟

لا شك أن قطر استطاعت أن تحقق أحلاماً وطموحات عالمية بحصولها على تنظيم مونديال 2022، وهي الآن تسعى أن تتوج أحلامها بأن ينجح مرشحها ابن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالحصول على منصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لكن الحرب الانتخابية بين السويسري جوزيف بلاتر والقطري بن همام ربما كان ثمنها باهظاً، فقد تناقلت وسائل إعلام أنباء عن معلومات تفيد أن حصول قطر على حق تنظيم المونديال. وهو الأمر الذي التقطه رئيس الاتحاد المرشح لولاية جديدة بلاتر ليوجه ضربة لخصمه ومنافسه عندما لم ينفِ هذه الأنباء بل أعرب عن مخاوفه بأن يكون الفساد قد دخل إلى أعضاء الاتحاد.

من جانبه رفض ابن همام بقوة اتهامات الرشوة الموجهة ضد بلاده من أجل الحصول على تنظيم مونديال 2022.

وكان المصدر الأبرز في نقل هذا الخبر لوسائل الإعلام، هو نائب في البرلمان البريطاني اتهم عضوين في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي بحصولهما على مبلغ مقداره 1.5 مليون دولار لمنح صوتهما لملف قطر الذي فاز بشرف تنظيم كأس العالم عام 2022.

وبينما نفى بن همام نفيا قاطعا أي محاولات رشوة من قبل بلاده وطالب بتقديم الاثباتات بهذا الصدد، وقال بن همام  “أستطيع أن أؤكد لكم أن شيئا من هذا القبيل لم يحصل من قبلنا. إذا أراد بعضهم تشويه سمعتنا بهذه الطريقة، عليه أن يتقدم بالبراهين التي تثبت أقواله، فلا يجوز اتهام الناس بهذه الطريقة”.

وتابع “لم يحصل أي شيء. لا بأس بقول بعض الأشياء، لكن أن تشوه سمعة البعض، أين البرهان؟.

واصدر الاتحاد الدولي الاربعاء بيانا جاء فيه: “في رسالته الى الاتحاد الانكليزي، اعرب امين عام الفيفا (جيروم فالكه) عن قلق الفيفا ورئيسه (جوزف بلاتر) حيال الادعاءات الاخيرة التي تشكك بنزاهة بعض اعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا واتهامهم بشأن ملفات الترشح لكأس العالم 2018 و2022”.

وطلب فالكه من الاتحاد الانكليزي ان يزوده باي تقرير موجود في حوزة تريسمان او اي اثبات، كما طلب من صحيفة “ذي صنداي تايمز” بان تسلمه في اقرب وقت ممكن اي براهين في حوزتها ولم ترسلها حتى الان الى الفيفا”.

وكان الاتحاد القطري لكرة القدم نفى بدوره وبشكل قاطع المزاعم الانكليزية بشأن دفع ملف قطر لاستضافة مونديال 2022 مبالغ مالية لاعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، من أجل التصويت لملف قطر لاستضافة مونديال 2022.

وجاء في بيان “يشعر الاتحاد القطري لكرة القدم بخيبة أمل لما نشر على موقع اللجنة البرلمانية البريطانية للثقافة والاعلام والرياضة، عن اثباتات حصلت عليها اللجنة من صحيفة صنداي تايمز تتضمن ادعاءات خطيرة ولا اساس لها من الصحة ضدنا. ننفي بشكل قاطع هذه الادعاءات. وكما أعلنت صنداي تايمز نفسها فان الاتهامات +كانت ولا تزال غير مثبتة+. ستبقى غير مثبتة، لانها زائفة”.

وأضاف “لا يوجد ما نخفيه ونحن مستعدون للمساعدة والتعاون في اي تحقيقات جديدة وسيسعدنا الرد بالدليل الدامغ على اي ادعاءات”.

واضاف البيان “ادار فريق ملف قطر لتنظيم كأس العالم 2022 حملة تاريخية غيرت من شكل كرة القدم. تعرضنا لشائعات وادعاءات منذ اليوم الاول”.

وتابع “المنافسة على استضافة الاحداث مثل كرة القدم هي رياضة صعبة. بكل سعادة توافقنا ووعدنا باقامة كأس العالم في منطقة جديدة وتوسيع رقعة تراثها مع متطلبات الفيفا”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق