برلمان موعد استجواب الفهد سيكون مفاجأة لـ دماه

الملا: استجواب الرئيس مستحق ويحمله مسؤولية جسيمة

في رسالة له، على موقع شبكة التويتر، وبعد إلحاح من عدد غير قليل من المتابعين، أعلن النائب صالح الملا أن موقفه النهائي من الاستجواب المقدم إلى سمو رئيس مجلس الوزراء، الشيخ ناصر المحمد، من النائبين أحمد السعدون وعبدالرحمن العنجري لن يتحدد إلا بعد جلسة الاستجواب وسماع كل التفاصيل التي سيقدمها طرفا الاستجواب. ووصف الملا الاستجواب بأنه “مستحق” وأن قراءته المبدئية لمحاور وجده يحمّل سمو الرئيس والحكومة “مسؤولية جسيمة”، على حد وصفه.


كما أكد النائب الملا أن “الإرث الوطني” الذي يحمله من المنبر الديمقراطي ورموزه وضميره هم من سيحكم هذا الموقف النهائي، على حد قوله، وأنه لن يرضخ، كما قال، إلى أي ضغوط أو إرهاب سياسي في ذلك التصويت.


وقد بين النائب الملا اختلافه مع مقدمي الاستجواب في التوقيت وعدم التنسيق وعدم استشارتهم الكتل البرلمانية وبقية الأعضاء قبل تقديم الاستجواب. 


يذكر أن النائب عبدالرحمن العنجري، أحد مقدمي الاستجواب، عضو في كتلة العمل الوطني التي تضم النائب الملا، وقد أعلنت الكتلة في وقت سابق أن العنجري يمثل نفسه، لا الكتلة، في هذا الاستجواب.


أما بخصوص الاستجواب الذي تعتزم كتلة العمل الوطني تقديمه إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التنمية والأسكان، الشيخ أحمد الفهد، فقد ذكر النائب الملا أن موعده سيكون “مفاجأة” تقطع الطريق أمام من أسماهم (دمى الفهد) الساعين لإنقاذه مرة أخرى.



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق