محليات يعقد خلال الشهر المقبل

اجتماع كويتي ـ عراقي لبحث تداعيات ميناء مبارك البحري

كشفت مصادر عن اجتماع مرتقب للجنة المشتركة بين العراق والكويت لبحث تداعيات ميناء مبارك المعروف بمشروع بوبيان.


من جانبها، أكدت السفارة الكويتية في بغداد ، أن الكويت تسعى لتنظيم الملاحة البحرية في الخليج العربي مع العراق بعد أن أثار قرار كويتي لتوسيع أحد موانئها مخاوف لدى الجانب العراقي من التأثير في الموانئ العراقية جنوب البلاد.


وقال السفير الكويتي في العراق علي المؤمن في تصريح نقلته وكالة (آكانيوز): إن “الكويت والعراق سيعززان التنسيق والتعاون بشأن مياه خور عبد الله وتنظيم الملاحة من دون ان تسبب مشكلات اقتصادية لأي منهما”.


وأكد أن “ميناء مبارك لاعلاقة له بالمياه العراقية في خور عبد الله ونعمل مع العراق على تلافي أية مشكلات تحصل بشأن المشاريع الملاحية بين البلدين”.


وأشار المؤمن إلى أن “من المهم ان يكون التنسيق والتعاون بين العراق والكويت في درجات عالية بشأن المياه الإقليمية المشتركة وحركة البواخر بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين”.


وبدوره قال قال وكيل وزارة الخارجية العراقية للشؤون السياسية لبيد عباوي “ان الوزارة لم تتخذ أي موقف حيال ما أثير بشأن ميناء مبارك الذي تقيمه الكويت في الخليج العربي، وما قد يسببه المشروع من أضرار بالاقتصاد العراقي”.


وأشار الى ان ملف الميناء سيتم بحثه من خلال اللجنة التي شكلها مجلس الوزراء برئاسة وزير الخارجية هوشيار زيباري، وعضوية عدد من الوزراء المعنيين.


وأوضح عباوي ان هذه اللجنة سوف تعقد اجتماعاً مع اللجنة المشتركة العراقية – الكويتية، لبحث تفاصيل الموضوع وجوانبه.


وبشأن الموقف الرسمي للخارجية ازاء المشروع، بين وكيل الوزارة ان “وزارة الخارجية لم تتبن أي موقف حتى الان، بانتظار ما سيتمخض عنه اجتماع اللجنتين”.


وكان الكويت والعراق قد شكلا لجاناً مشتركة لحل المشكلات القائمة بينهما، لاسيما مشكلة تعويضات حرب الخليج الثانية، وترسيم الحدود، والمفقودون الكويتيون، والحقول النفطية المشتركة، وغيرها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق