شعراء سبر

كلمةٍ سمّها فيها

كلمةٍ سمّها فيها


 


جروحي تداوي علّتك يا حمام الدوح
وأنا إجروح قلبي بالهوى من يداويها


تغني طرب (وشلون روحين داخل روح)
وأرد بصدى صوتي سواتك وأغنيها


يزيد الجنون ويبطي الجادل المملوح
وهو خابر إن ضلوعي العوج مشقيها


قبل لا يغيب ويبلش الشاعر الطحطوح
نهاني عن دروب السياسه وطاريها


يقول السياسه مابها للهوى مصلوح
يبي عن حروفي كلمة الحق يمحيها


وأنا والله إني باللقى ماني إبمسموح
ليا شفت خلان الرخى تطلق إيديها


على مجلس الأمه ثلاثين قاف وبوح
يترجم هموم الشعب ويخط صافيها


نعد الأسامي والصحافه تزيد النوح
عسى الله يبارك بالصحافه وأساميها


تبون (المعزه) كلمةٍ عرضها باللوح
كما عرض علبا التيس والتيس معميها


ترى العز ماهو لعب حجله وبعض إمزوح
بعد صار حاميها يقّدي حراميها


سئمنا وملينا نزيد الشروح إشروح
وأنا في ضميري كلمةٍ سمّها فيها


يا شيهانةٍ ما تقبل الذل للطاروح
تعالي مدام القوم تعشق تفدويها


وألا يا حمام الدوح لا تقرب المجروح
جروحه من أسباب الهوى من يداويها!!


 


@wikileaks_q8

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق