آراؤهم

سلوي الجسار حمراء الخدود

خلال حديث سريع جري بينها وبين النائب مسلم البراك في مجلس الامه في ما يتعلق  بايقاف سيارتها في مواقف المعاقين ذكرت النائبة سلوي الجسار المثل الذي يقول انهم لم يجدوا في الورد عيب فقالوا يااحمر الخدين وهي بذلك المثل تقصد نفسها ولاادري حقيقه ما علاقة هذا المثل فيها او في الموضوع وايضا في مقابله مع جريدة الوطن كررت هذا المثل علي معظم الاسئله من خلال اجابتها يبدوا انها اول مره تسمع به ومعجبه فيه كثيرا والله لو ان من ردد هذا المثل النائبة الدكتورة اسيل العوضي لما اعترضنا او شككنا او حتي طلبنا شهود لان المكتوب واضح من عنوانه والخدود حمراء كالورد الجوري  وتشبه الورد في مواقفها واداءها وطرحها في المجلس اما ان تأتي نائبه من مواليد سنة الهدامة أي ماقبل النفط وتشبه نفسها في الورد لاشك انه  ظلم كبير في حق الورد الامر الذي يدعونا للاعتذار منه اما عن وجه الشبه بين الورد وبين النائبه سلوي الجسار ربما ينحصر في الطول والحجم اما في المضمون فهاردلك يا دكتوره سلوي الجسار تعتقد ان من جاء بها الي هذا المكان هي الحكومة وليس الناخبين وربما ان عندها حق من خلال ما حصل من ضياع للأصوات وفوضي في بعض اللجان الانتخابيه التابعه لدائرتها وهذا يتضح من خلال دفاعها عن الحكومة لدرجه انا اصبحت حكوميه اكثر من الحكومة نفسها والسبب الاخر هو تعين زوجها في المنصب الجديد الامر الذي تري انه طبيعي لان زوجها استاذ جامعي واكاديمي وهي  علي حق لأنه لايوجد في الكويت الا زوجها دكتور في الجامعه او في الاحري دكاترة الجامعه زوجاتهم لسن نائبات في المجلس نشكر النائبة سلوي الجسار علي هذه المداعبه التي جاءت في وقت كثرت فيه المشاحنات والتشنجات وبما انها نائبه عن الشعب وفي خدمتهم فرات ان تخفف عنهم ولانملك الا ان نقول شكرا لك  يا ورد.

زبن حمد البذال

كاتب كويتي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق