برلمان الخارجية : اطلاق سراحه وفقاً للنظام

(تحديث 1) «سعد ياسين».. محور في استجواب سمو الرئيس

(تحديث 1) كشف وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله أن اطلاق سراح مدير تفجيرات المقاهي الشعبية والسفارتين الامريكية والفرنسية وبرج المطار خلال فترة الثمانينيات قد تم بقرار وفق النظم والأسس المنظمة لهذه العملية، وأكد أن ذلك قد تم قبل زيارة وزير خارجية ايران الأخيرة للبلاد، نافيا أن يكون اطلاق سراحه متزامناً مع الزيارة.

يدرس مقدمو استجواب رئيس الوزراء سمو الشيخ ناصر المحمد إمكانية إضافة محور جديد في الاستجواب الذي تم تقديمه، والمدرج على جدول أعمال جلسة الثلاثاء المقبل، وهو إطلاق سراح مدبر تفجيرات المقاهي الشعبية في الكويت، بناء على طلب وزير خارجية إيران، هذا ما كشف عنه أحد مقدمي الاستجواب النائب محمد هايف. 

من جانبه أكد النائب د. وليد الطبطبائي أنَّ “الإفراج عن المجرم الإرهابي المحكوم عليه بالإعدام بسبب مشاركته بتفجيرات المقاهي الشعبية لا يجوز فهو خطر على الأمن الكويتي، وثانياً أن أهالي الشهداء الكويتيين لم يتنازلوا عن حقهم”.

وأضاف د. الطبطبائي “والمصيبة تزامن الإفراج مع زيارة الوزير الإيراني”.

ويذكر أن النائب مبارك الوعلان، أحد مقدمي الاستجواب، قد قدم سؤالاً إلى وزير الداخلية في هذا الخصوص في وقت سابق من هذا الشهر، على خلفية إطلاق سراح سعد ياسين الذيابي، أحد المدانين في قضية تفجيرات المقاهي الشعبية.

ويثير موضوع الإفراج عن الذيابي، الذي خفف حكمه من الإعدام إلى المؤبد في وقت سابق، الكثير من التساؤلات كونه مدان في قضية من قضايا أمن الدولة وأفرج عنه بالإفراج الشرطي الذي يشترط عادةً مرور 20 عاماً على الأقل في حال الحكم المؤبد قبل النظر في الإفراج عن المدان. 

يذكر أن الذيابي قد هرب من السجن المركزي في أعقاب الغزو العراقي لدولة الكويت عام 1990 وعاد إلى البلد لإكمال المدة في عام 2002.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق