محليات والطبطبائي هتف: ارحل يعني امشي .. ياللي مابتفهمشي

(تحديث 17) البراك للداخلية بعد تعيين قائد ميداني: استحوا على وجوهكم سنة الغزو ماعينتوا قائد

(تحديث 17) أكد النائب مسلم البراك أن الجموع والقوى الشبابية هي من يحدد مكان التجمع للاعتصام الجمعة المقبلة، ويجد بالذكر أن الحضور من النواب كان ممثلاً في أربعة نواب هم وليد الطبطبائي والبراك وخالد الطاحوس ومبارك الوعلان، وفي الختام هتف الجميع باسقاط الرئيس وطالب بعض المعتصمين أن تكون الجمعة المقبلة جمعة الرحيل..

(تحديث 16) وهتف النائب وليد الطبطبائي رافعاً عقاله تحية للجمهور، “ارحل ارحل امشي .. ياللي مابتفهمشي” ، ودعا الجميع للحضور الجمعة المقبلة استمرارا للمارسة الدور الشعبي في التغيير.

(تحديث 15) وصلت المسيرة الشعبية المطالبة باسقاط رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد إلى مجلس الأمة الكويتي بعد مسيرة لعدة كيلومترات تجاوزت خلالها الطرق المغلقة أمنياً، وتزايدت الهتافات مع الوصول للساحة المقابلة لمبنى مجلس الأمة وبدأ الحديث النائب البراك ليكرر الهتافات المطالبة باسقاط المحمد ثم تحدث النائب مبارك الوعلان منتقداً الحكومة التي فرقت بين فئات الشعب بدو وحضر وشيعة وسنة، حسب تصريحه، وكرر الجميع ارحل ارحل ياناصر ارحل ارحل ياناصر .. 

(تحديث 14) تحركت الجموع الشبابية المحتشدة وسط طوق أمني باتجاه ساحة الإرادة رغم إغلاق الطريق المؤدي إليها، وذلك في التفاف على الطريق متوجهين من ساحة التحرير القريبة من المجلس البلدي مروراً بشارع الهلالي ثم الانحناء نحو شارع الخليج للوصول إلى ساحة الإرادة.  وكان من اللافت حضور النساء للمشاكرة في المسيرة باتجاه ساحة الإرادة. وقد تجاوز عدد المشاركين في المسيرة 3 آلاف شخص.

(تحديث 13) قام الكاتب عبدالله الشلاحي بتمزيق صورة رئيس مجلس الأمة مطالباً بإحراق صور النواب الذين حرقوا الدستور بحسب وصفه، وتحدث النائب السابق فهد الخنة وبدأ حديثه بالهجوم على النواب المؤيدين لرئيس الوزراء ووصفهم: “لسان طويل والفعل قاصر”.

 بدأ النائب خالد الطاحوس كلمته بالدعاء لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وطالب الطاحوس الحضور بمحاسبة النواب الذين لم يلتزموا ، وقال: “لمن يشكك في هذا التجمع أنتم شوية فداوية، ومن يتهمنا بأن لنا أطراف خارجية تدعمنا، إن لنا جهة واحدة وهي الكويت ونطالب بالحفاظ على وثيقة 62، يسقط كل متخاذل وكل من ادعى أنه يمثل الأمة،  أقول للجميع الكويت أولا .. وصاحب السمو الأمير، وسنستمر وسنتواجد في خندق الأمة أينما كان موقعها، ونوصي بالتعامل بشكل ديمقراطي، لعدم اعطاء الفرصة للاعلام الفاسد والمرتزقة في تشويه صورتكم، كلنا للكويت والكويت لنا، وعاش الأمير ، ويسقط ناصر المحمد رئيس النهج الفاسد بإرادة الأمة وإرادة الشعب”.

وتحدث النائب ضيف الله بورمية مؤكداً الكويت كلها ساحات صفاة في رد على منع المعتصمين من دخول لساحة الصفاة، وردد الجميع الشعب يريد ساحة الصفاة. ورددت طفلة ابنة أحد المعاقين المطالبة من ناصر المحمد بالرحيل لأن والدها المعاق لم يأخذ حقه في عهد حكومته بحسب مطالبة الطفلة.


(تحديث 12) فيما تجاوز عدد المعتصمين ألف شخص، بدأ النائب مسلم البراك حديثه باعتبار تغيير المكان هو الحرص على الأمن وعدم المواجهه مع الأمن.. وبدأ الدعاء لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد .. وقال: “أنا أشارك كمواطن اسمي مسلم محمد البراك وذلك لمجموعة أسباب أولها أن مقربين من ناصر المحمد حاولوا يوصلون لصاحب السمو أن المعتصمين غير كويتيين.. وأنا أرفع بطاقتي .. وأمامكم لا يمكن أن أسمي نفسي بأني عضو مجلس أمة لأن بعض النواب قد خذلونا وضربوا الدستور والأمة ..24 نائبا بالاتفاق مع الحكومة باعوا الدستور” .. وردد هنا البراك ” يسقط ناصر المحمد” .. “ارحل ارحل ياناصر” .. وأضاف: “أيها الأخوة التخاذل مارسه 24 نائب في محاولة تفريغ الدستور من محتواه .. ونقول ثق تماما ياناصر المحمد إنك لن تفلت .. ونقول لمن يقول لماذا لاتمارسون دوركم بالمجلس نرد عليهم أننا إذا جينا نمارس دورنا .. فقد شرعيته يسقط النواب الانبطاحيين اللي تخاذلوا وقدموا صورة سيئة وجمعتهم المصالح مع ناصر المحمد .. أحد الكتاب يأتمر بأمر ناصر المحمد .. يقول اللي تجمعوا حاشاكم مجموعة سرسريين ونقول له باسم الأمة وباسم الشعب : يامن تقتات عل؟ى فتات ناصر المحمد أنت السرسري .. والشعب محب لشرعيته وأميره وينزل الشارع .. قسما لو يتعرض البلد لأي خطر قسماً بالله رح ننزل دفاعا عن البلد والأمير .. ونحذر وزير الداخلية من رئيس الوزراء .. ولايوهقك رئيس الوزراء شوف مصير الوزير اللي قبلك جابر الخالد. احنا مانحتاج الطائرة العمودية اللي يقولون انك فيها ،، احنا مو في حرب ، ورئيس الوزراء لايوفقك وأقولها من قلب صادق، احذر من رئيس يحرك نواب لاستجواب وزرائه. ناصر المحمد يجب أن يسقط ويرحل وأنا أقول بان ناصر المحمد سيسقط، ولكن مطلوب منكم متى جاءت الانتخابات محاسبة النواب الذين باعوا الأمة وباعوا الدستور ،، لأن ناصر المحمد لولا هؤلاء لما استطاع أن يؤجل الاستجواب لمدة سنة، ونقول للحكومة إننا أحرص منها على الأمن، ونحن من وقف سنة الغزو ليقف مع شرعية الأمير الراحل رحمه الله، وإذا فيه طرف متهور ترى مو مننا بل من رجال الداخلية، ونقول لهم خلكم في ساحة الصفاة اقعدوا فيها، ونحن لانذهب لساحة يختارها وزير الداخلية، وقال : نعنبوا غيركم استحوا على وجوهكم ، سنة الغزو لم تعينوا قائد ميداني، والآن تعينوا سليمان الفهد قائد ميداني، ونحن جئنا ندعم النواب الأحرار الذين التزموا بالقسم الدستوري.. ارحل ارحل يانصر .. يسقط ناصر المحمد”.

(تحديث 11) هتف المعتصمون مرددين: “إذا الشعب يوماً أراد النمو .. فلابد أن يستقيل الرئيس” ودخل هنا النائب مسلم البراك ليشاركهم الهتافات..

(تحديث 10) مع تزايد الحشود الشبابية وزحفها نحو ما سمي بساحة التحرير هاتفةً باسقاط رئيس الوزراء، صرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود بأن صبره بدأ ينفذ، وقال: “لم أعد أحتمل وأرجو من الله أن يمدني بالقليل من الصبر حتى ينتهي هذا اليوم على خير”.

(تحديث 9) لاظلم لاجور عاش عاش الدستور .. لاشيعية لاسنية مطالبنا دستورية .. الشعب يريد اسقاط الرئيس ..هكذا تهتف الجموع في ساحة التحرير.. وقد وصل النائب مسلم البراك مع تزايد الحضور الذي يناهز 700 شخص.

(تحديث 8) بدأ النائب وليد الطبطبائي كلمته في الاعتصام بساحة التحرير وقال: “سندعو للأميرأن يعود سالما غانما، وهذا التجمع تجمع سلمي لنبدي رأينا، والكويت بلد ديمقراطي والشباب واعي وأتى ليعبر عن رأيه، ونقول للشرطة سوف نعبر عن رأينا، وإذا كانت ساحة الإرادة مسموحة فيجب السماح بساحة الصفاة”.

(تحديث 7) علمت أن الحضور في ساحة الإرادة وعددهم لايتجاوز 100 شخص، انقسموا بين مؤيد ومعارض للاعتصام، وحدثت بين المتواجدين مشادات بسبب الاختلاف في التوجهات، وكان المؤيدين لناصر المحمد قد هتفوا:”اتقوا الله في الكويت وكفاكم تأزيم”.

في هذه الأثناء استقبل المتظاهرون في ساحة التحرير أول النواب الحاضرين وهو النائب وليد الطبطبائي، وقد تعالت أصوات المتظاهرين في ساحة الصفاة هاتفين باسقاط رئيس الحكومة، ومؤكدين أن مطالبهم دستورية لاتنبع من انتماء فئوي، وفي هذه الأثناء حضر المفكر والكاتب أحمد الديين للمشاركة وسط الجموع الشبابية، ومن بين الشعارات التي وجهوها:”لاشيعية لاسنية مطالبنا دستورية” و “ارحل ارحل ياناصر مانبي نشوفك باكر”


(تحديث 6) بدأت الجموع الشبابية رفع هتافاتها المطالبة بتغيير رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد، وقد تداولت الجموع شعارات من بينها: “حرية حرية .. حكومة شعبية” ، و” الشعب يريد اسقاط الرئيس”، و”مجلس الأمة ساقط”، كما ردد البعض هتافات مماثلة لما يحدث في الساحة الدولية من مظاهرات قائلين: “زنقه زنقه بيت بيت .. الله يعزك يالكويت”، وكان الناشط عباس الشعبي قد بدأ بالهتاف : ” ياناصر ارحل ارحل الكويت أكبر منك”. وأشارت المصادر أن الحضور حتى الآن يناهز 500 شخص.

(تحديث 5) ذكر شهود عيان أن وزارة الداخلية بدأت توثيق جميع تفاصيل مايجري في ساحة التحرير التي توجهت الجموع الشبابية إلبها كبديل لساحة الصفاة، وذلك عبر وسائل تسجيل بالصوت الصورة.

من جانبها قامت الجموع الشبابية باجراء احتياطاتها ضد أي مندسين، وذلك عن طريق طلب كشف الوجوه لكل من يتلثم أو يخفي وجهه، بحسب الشهود.

(تحديث 4) ذكرت مصادر شبابية أن المجاميع التي ستعتصم الليلة اتفقت على توحيد كلمتها وصفوفها وأن يكون هناك تنظيماً ومكبرآً صوتياً واحداً، وذلك بعد انتشار كثيف لرجال القوات الخاصة وتحليق طائرة عمودية في سماء المكان. هذا وقد أعلن النائب السابق فهد الخنة أنه سيحضر إلى ساحة الصفاة.

(تحديث 3) علمت أن المجاميع الشبابية التي تحشد للاعتصام اليوم فيما سمي بجمعة الغضب سيتوجهون إلى الساحة المجاورة لبرج التحرير وأن عدد المتواجدين الآن بالمئات، وقالت مصادر من تلك المجاميع أن هذه الساحة سوف يطلق عليها اسم ساحة التحرير.

(تحديث 2) أكد شاهد عيان من ساحة الصفاة أن رجال الأمن قد قاموا بسحب كاميرات تلفزيونية وصحفية، ومن بين القنوات التي سحبت كاميراتيها قناة العربية، كما تم سحب كاميرا فوتوغرافية لجريدة القبس.

(تحديث 1) أعلنت حركة “نريد” الشبابية أنها ملتزمة بالحضور لساحة الصفاة وفقاً لما تم الاتفاق عليه في اجتماع تجمع “نهج”. من جانبه قال النائب جمعان الحربش أنه لن يحضر إلى ساحة الصفاة، ودعا الحربش الداخلية لعدم استخدام العنف ضد العتصمين، بينما أكد النائب وليد الطبطبائي أنه سيكون أول المتواجدين مطالباً الداخلية بضبط النفس، وفي الوقت ذاته أكد النائب ضيف الله بورميه أنه سيحضر إلى الصفاة.

وكان رجال الأمن قد أوقفوا فريق قناة “مباشر” الذي حضر للتغطية والبث من ساحة الصفاة، وذلك بعد أن أحضر الفريق أجهزة بث مباشر،  ومن الجدير بالذكر أن قناة “مباشر” مملوكة للشيخ فهد سالم العلي. 

أعلنت كتلة العمل الشعبي أنها ستكون أول الحاضرين لاعتصام جمعة “الغضب” في ساحة الصفاة الليلة تلبية لدعوة القوى الشبابية وأبناء الشعب بحسب بيان لها اليوم.

وطالبت الشعبي في بيانها جميع الأطراف دون تحديدها بالتحلي بالروح الوطنية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق