" هات اذنك "

والاعتذار متى؟

سفيرهم وعاد.. وسفيرنا وعاد.. ووزير خارجيتهم وزارنا.. ووزير خارجيتنا سيزورهم قريباً..


السؤال الآن.. متى ستطالب حكومتنا باعتذار رسمي عن التجسس على منشآتنا الحيوية ومعسكرات جيشنا وخطوط أنابيب نفطنا، من “الأصدقاء” في إيران؟



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق