عربي وعالمي في ظلِّ تزايد الضغوط الدولية وتغير الموقف الروسي

تجدد القتال يخلف 10 قتلى فى ليبيا

سقط ما يزيد على عشرة قتلى في تجدد للقتال بين الثوار المناهضين للزعيم الليبي معمر القذافي، والقوات الموالية لنظام طرابلس، في منطقة “الدافنية” قرب مدينة “مصراتة”، التي شهدت في السابق معارك طاحنة بين الجانبين، خلفت عشرات الضحايا.


وتزامنت تلك المعارك مع تواصل عمليات القصف التي يقودها قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” على مواقع تابعة للزعيم الليبي، حيث شنت مقاتلات الحلف سلسلة غارات “صباحية” على العاصمة طرابلس، استهدفت إحداها منطقة “باب العزيزية”، مقر إقامة القذافي.


وتولي “الناتو” زمام الحملة العسكرية الجوية الدولية ضد ليبيا في مارس، بعد انطلاقها بموجب تفويض دولي لحماية المدنيين وفرض منطقة حظر طيران وقال الحلف إنه استهدف عدداً من المناطق في ليبيا من بينها منشأة “قيادة وسيطرة” في طرابلس وتزايدت حدة المواجهات المسلحة بين الجانبين مع تزايد الضغوط الدولية على نظام طرابلس، على ضوء تبدل موقف الحليف الروسي بمطالبة الرئيس، دمتري ميدفيديف، للقذافي بالرحيل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق