كتاب سبر

ياوطني انتعش!!

أحمد الفهد قريب من قلبي مثل قرب ناصر المحمد بالضبط فكلاهما أحمل له معزة خاصة، لا يُمكن أن أستطيع بجميع لغات العالم أن أشرحها أو أعبر عنها، فالكلمات ترفض ان تنصاع لرغباتي والجُمل تفقد تراصها أمام وجودهما فكلاهما غالٍ و كلاهما بطل!!

والموضوع هنا ليس معزتي لأحمد أو ناصر فالجديد بالساحة هو دخول كتلة العمل الوطني حرب نفسية ضد انفسهم فاصبحوا يتلاعبون بانفسهم يمينا و يسارا مترنحين مثل شاب افقده الخمر عقله فأصبح لا يُفرق بين الليل و النهار فكلاهما ظلام دامس في وجود أحمد الفهد!!

عادل الصرعاوي يقول ان الخروج للمظاهرات يوم الجمعة يحمل أما اسقاطات أو استدلالات أو اسهامات فلا اتذكر اي هذه الكلمات استخدم لكن ايحاءه بان الشباب قادهم احمد الفهد للصفاة للتستر على استجوابه كان امراً جميلاً لا يُمكن ان ننساه خاصة إن علمنا ان سبب ثوران بركان ايسلندا هو أحمد الفهد فهو من رمى علبة الكبريت داخل البركان فأعلن عن ثورته !!

مرزوق الغانم لن أنسى أن أبارك لك فوز الكويت على بني قادس في الاسيوية و هي مباركة ممزوجة بالألم لأنني قدساوي مثل غالبية من الكويتيين و لكن اود ان اسألك من الذي زودك بالمعلومات المؤكدة عن قيام جهاز امني ” كلش مو أمن الدولة ” عن طريق قائده ” كلش مو عذبي ” بمحاولة افتعال احتكاك بين الجمهور و قوات الامن لتحقيق اهداف اخرى و طلبت من الوزير ان يُفشل خطة احد قيادات وزارته و اشكر خوفك علينا لكن ودي اسأل شنو الاهداف الاخرى اللي يبي يحققها عذبي؟

عبدالرحمن العنجري اشكرك على صدقك معنا و وقوفك مع الشباب بكل قوة و ثبات فانت من قلت من يختار مكان التجمع هم الشباب و رفضت ما اصدرته الداخلية من بيانات عنترية تؤكد لنا انك تسير بالطريق الصحيح في تمثيل الشعب و ليس تمثيل ناصر المحمد و ارسل الشكر الى صالح الملا لدفاعه عن الحريات لكن كنت اتمنى ان تكون بشكل اكثر صراحة و قوة !!

السؤال الذي اود ان اطرحه قبل ساعات من استجواب الوطني في حال قام احمد الفهد بتأجيل الاستجواب سنة ماذا سوف تفعلون يا كتلة العمل الوطني ؟

هل سوف تصمتون عن انتهاك الدستور؟ هل سوف تكتفون بقاعة عبدالله السالم؟ هل سوف تنزلون الشارع ؟ و اذا نزلتم الشارع هل تعتقدون ان سعدون حماد راح يسكت ؟ بالتأكيد راح يقول نزولكم الشارع وراءه اسقاطات بس لازم يحفظونها إياه عشان ما يغلط في ترتيب حروفها  و نبتلش!!

عادل تعلم أنني مؤيد لاستجوابكم بل و من الساعين لتقديمه بأسرع وقت لكن إلى متى سوف تتوقف الحياة عند احمد الفهد و نعلم ان الحكومة ما زالت تصر على انتهاك الدستور و عدم خروجكم للشارع بعد قيام ناصر بتأجيل الاستجواب لا يعني أنكم لن تخرجوا للشارع أن فعلها أحمد.. لكن كيف نصدق ان خروجكم من أجل الدستور و ليس كرهاً في أحمد؟

المدمن يموت اثر جرعة زائدة و اعتقد الوطني تخطى مرحلة الجرعة الزائدة و يجب ان يعودوا للحياة قبل ان يتوقف نشاطهم بشكل نهائي لذا علينا ان نتكاتف جميعا لاعادة تفسير مفهوم الحياة للكتلة فالحياة لا تعني احمد و اخوانه !!

كتلة العمل الوطني أنتظركم يوم الجمعة للمشاركة معنا في مظاهرة اسقاط الحكومة للمرة السابعة و لن نكون مثلكم و نتفلسف و نقول ” اسقاطات و استدلالات و استهلالات ” بل سوف نقول مرحبا بكتلة العمل الوطني بعد ان فاقت من الموت السريري!! 

عبدالله الشلاحي

عبدالله الشلاحي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق