رياضة بموافقة 186 دولة وامتناع 17

بلاتر.. رجل “الفيفا” للمرة الرابعة بالتزكية

أعيد انتخاب السويسري جوزيف بلاتر رئيسا للاتحاد الدولي لكرة القدم لولاية رابعة على هامش الجمعية العمومية الحادية والستين الأربعاء في زيوريخ.

وحصل بلاتر الذي كان المرشح الوحيد لهذا المنصب بعد انسحاب منافسه القطري محمد بن همام الأحد الماضي وسط فضيحة رشوة، على 186 صوتا من اصل 203 أصوات في عملية الانتخاب.

وانتخب بلاتر رئيسا للفيفا عام 1998 خلفا للبرازيلي جواو هافيلانج.

ووعد بلاتر بالقيام بإصلاحات كبيرة في الفيفا لعل ابرزها إعادة النظر في نظام اختيار الدولة المستضيفة لكأس العالم حيث اقترح ان يتم الأمر عبر الجمعية العمومية وليس بواسطة أعضاء اللجنة التنفيذية.

وكان أعضاء اللجنة التنفيذية ال24 يقومون باختيار الدولة المنظمة لنهائيات كأس العالم، لكن هذا النظام واجه انتقادات عنيفة بعد عملية التصويت لمونديالي 2018 و2022 في 2 كانون الأول/ديسمبر الماضي.

واستهلت الجمعية العمومية اليوم في الفترة الصباحية بكلمة لبلاتر تحدث فيها عن الصعوبات التي تواجهها الفيفا ووصف اكبر مؤسسة رياضية في العالم، بانها زورق في مياه مضطربة معتبرا نفسه “قائد” هذا الزورق الذي تعود اليه “مهمة وضعه على السكة الصحيحة”.

وقال بلاتر “زورق الفيفا يجتاز مياه مضطربة في الوقت الحالي، وبصفتي قائد هذا الزورق تعود إلى مهمة إعادة التوزان اليه، لكني لا استطيع ان أقوم بذلك لوحدي وانا في حاجة إلى مساعدة جميع الاتحادات المنضوية تحت لواء الفيفا وعددها 208 اتحادات”.

وأضاف “أنا واثق من أنكم ستوافقون على مساعدتي لمواجهة الحلول للمشاكل التي تعترض بيت الفيفا”.

واليوم أيضا، تقدم بن همام باعتراض رسمي على قرار لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي “فيفا” بإيقافه، معتبرا بانه لم يحصل على فرصة استئناف هذه العقوبة.

وكشف في بيان صادر عن مكتبه بانه لم يتم الكشف حتى الأن عن أسباب إيقافه، مضيفا “رغم طلبه الخطي الصريح، لم يحصل (بن همام) على توضيح حول السبب الذي يقف خلف إيقافه وهو لم يتمكن من التقدم بطلب الاستئناف وحرم من فرصته الأخيرة بالتواجد في الجمعية العمومية للفيفا”.

وذكر البيان بان همام بعث اليوم الأربعاء برسالة إلى الاتحاد الدولي يكشف فيها عددا من الأمور “التي تظهر بشكل واضح انه لم يتلق معاملة عادلة”، مضيفا “تمت معاقبتي قبل ان يجدوني مذنبا”.

وأوقف بن همام إلى جانب رئيس اتحاد الكونكاكاف جاك وورنر بسبب التهمة التي وجهت لهما بدفع الأموال من اجل شراء الأصوات التي تخول رئيس الاتحاد الأسيوي منافسة بلاتر على زعامة الفيفا.

واتهم بن همام لجنة الأخلاق في الفيفا بتجاهل الشهادات الخطية ل12 مسؤولا كاريبيا والتي تدعم موقف رئيس الاتحاد الأسيوي، كما اتهم أمين عام الفيفا الفرنسي جيروم فالكه بتحيزه الواضح خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده ليعلن عن إيقاف بن همام، واصفا تصرفه ب”غير المقبول بتاتا وضد جميع مبادئ العدالة”.

وأضاف بن همام “أنا حزين جدا لما حصل خلال الأيام الأخيرة. لن اقبل بتاتا الضرر الذي لحق باسمي وسمعتي. سأقاتل من اجل حقوقي”.

وكانت الجمعية العمومية رفضت اقتراحا تقدم به الاتحاد الإنكليزي ويقضي بتأجيل الانتخابات.

وحصل تصويت على الاقتراح الإنكليزي فتم رفضه بأغلبية ساحقة ب172 صوتا مقابل موافقة 17 اتحادا، قبل ان تتم عملية التصويت في فترة بعد الظهر، وسافرت عن فوز بلاتر بولاية جديدة.

نبذة عن السويسري جوزيف بلاتر:

ـــــــــــــ

– المرحلة الثانوية: شهادة من معهد سيون وسان موريس.

– الدراسة الجامعية: إجازة في الاقتصاد والإدارة التجارية من جامعة لوزان.

بدأ حياته المهنية سكرتيرا لهيئة السياحة في فاليه.

من 1964 إلى 1966: أمينا عاما للاتحاد السويسري للهوكي على الجليد.

من 1966 إلى 1968: مديرا إعلاميا لجمعية الصحافة الرياضية السويسرية.

من 1968 إلى 1975: مديرا لدائرة أجهزة قياس التوقيت الرياضي والعلاقات العامة والتسويق في شركة “لونجين” لصناعة الساعات، وشارك في تنظيم الألعاب الأولمبية في ميونيخ عام 1972 وفي مونتريال عام 1976.

1975: انضم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واصبح مديرا لبرامج التنمية.

1981: اصبح أمينا عاما للفيفا.

1990: اصبح مديرا تنفيذيا للفيفا

1998: اصبح رئيسا للفيفا خلفا للبرازيلي جواو هافيلانج

وبلاتر كولونيل في الجيش السويسري وقلد الوسام الأولمبي عام 1994.

أسماء رؤساء الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ ان ابصر النور في 21 أيار/مايو 1904:

1904-1906: الفرنسي روبير غيران

1906-1918: الإنكليزي دانيال وولفول

1921-1954: الفرنسي جول ريميه

1954-1955: البلجيكي وليام سيلدرييرز

1955-1961: الإنكليزي ارثر دروري

1961-1974: الإنكليزي ستانلي راوس

1974-1998: البرازيلي جواو هافيلانج

1998- حتى الأن: السويسري جوزيف بلاتر

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق