عربي وعالمي باريس تحث على إدانة سريعة عبر مجلس الأمن

وزير خارجية بريطانيا: الأسد يفقد شرعيته

رأى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن الرئيس السوري بشار الأسد الذي يقمع نظامه المتظاهرين السلميين المطالبين بالحرية قد فقد شرعيته وعليه السير بالإصلاح أو التنحي.


يأتي هذا فيما قال مسؤولون ودبلوماسيون يوم الثلاثاء إن فرنسا تدفع في اتجاه إصدار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سريعا قرارا بإدانة سوريا بسبب قمع المحتجين والذي أسفر عن مقتل المدنيين.


وأدانت وزارة الخارجية الفرنسية ما تردد عن المزيد من العنف في سوريا وقالت ان فرنسا وشركاءها في الامم المتحدة أعدوا مسودة قرار حول سوريا.


وذكر مصدر دبلوماسي فرنسي أن باريس تأمل أن تتحقق هذه الخطوة من الامم المتحدة “خلال الايام القليلة القادمة”.


وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في بيان مكتوب “لن يفهم أحد اذا التزم مجلس الامن التابع للامم المتحدة الصمت ازاء هذه المسألة… لا يمكن الاستمرار في العنف.”


كما أدان فاليرو تقارير عن اشتباكات عنيفة بين القوات المسلحة في بلدة جسر الشغور في شمال غرب سوريا وقال ان من الضروري حماية المدنيين.


ومضى فاليرو يقول “نناشد السلطات مرة أخرى التوقف عن القمع الذي يذكي العنف والتوقف عن عدم محاسبة قوات الامن وتنفيذ الاصلاحات التي ينتظرها الشعب.”


ولم يتضح ما حدث بالتحديد في جسر الشغور لكنه يمثل فيما يبدو أحد أكثر الاحداث عنفا منذ نحو 12 اسبوعا من الاحتجاجات الشعبية ضد حكم الاسد.


 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق