محليات خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن فيروس (الإيدز)

الكويت تدعو إلى محاربة الإيدز

انطلاقاً من إيمان الكويت بضرورة مكافحة ومعالجة مرض الإيدز دعت الكويت المجتمع الدولي إلى بذل المزيد للقضاء على مرض الإيدز، جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقتها رئيسة مكتب (مكافحة الإيدزوالإحصاءات والمعلومات) التابع لوزارة الصحة الكويتية الدكتورة هند عبدالعزيز الشومرأمس، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن فيروس (الإيدز).


وقالت الشومر: “على المجتمع الدولي أن يسعد بالنتائج الملموسة التي تم تحقيقها حتى الآن فيما يتعلق بهذا المرض والمتمثلة في زيادة فرص الحصول على العلاج مما أدى إلى إنقاذ حياة الملايين من المصابين والحد من وصمة العار والتمييز التي يلاقونها”.


وأضافت الدكتورة الشومر “إن هذا الاجتماع العالي المستوى فرصة فريدة لنا، لتجديد التزامنا ودعم جهودنا المستمرة التي تهدف إلى محاربة مرض (الإيدز) وتحقيق أهدافنا الرامية إلى الوصول إلى عالم خال من العدوى بالفيروس وخالية من الوفيات ذات الصلة به”.


وشددت في السياق ذاته على أن دولة الكويت “ملتزمة بمكافحة هذا الوباء ضمن التزامها بتحقيق الاهداف الانمائية للألفية الجديدة التي يتعين تحقيقها بحلول عام 2015”.


وأوضحت الدكتورة الشومر أنه منذ الإعلان عن أول حالة إصابة بهذا المرض في الكويت في العام 1984 قامت الحكومة الكويتية من خلال مرسوم وزاري في القطاعات عالية المستوى بوضع خطة استراتيجية وطنية تركز على التعليم والوقاية والعلاج.


ولفتت إلى أن دولة الكويت “من الدول الرائدة التي تمتلك قانوناً لمنع ومكافحة فيروس نقص المناعة البشرية (الايدز) والذي يشمل الإطار القانوني لتنفيذ استراتيجية وطنية وضمان حقوق الناس الذين يعيشون مع الفيروس ويضمن لهم العمل والتعليم والعلاج وحماية خصوصية وسرية المعلومات الخاصة بهم ومكافحة الوصمة والتمييز التي تلاحقهم”.


 

Copy link