أقلامهم

محمد الملا يكشف سرقات ضخمة للمال العام باللهجة المصرية

محمد الملا 

آه يـا بـلـد

يالهوي على البلد دي مفيهاش حاجة ميه ميه كل حاجة فيها (ماينس) ميه، اتصدقوا ياجماعة شركة كبيرة اصحابها (تُقال) في البلد وقعوا عقد بالخفا والثمن مليون للمسؤول وبعدما انكشفت الحكاية وقال ديوان المحاسبة ده عيب عليكم يا رجالة اللي عملتوه في اموال الدولة دي سرقة، بس الكبار قالوا دي نعمة وهدية، ازاي هتضربوا الاقتصاد وكلامهم صح ياجماعة، لما الكبير يسرق بيسموه جدع وواد مخلص يعرف يمشي أموره، ولما الصغير الكتكوت يسرق يسموه حرامي ونقط ابن نقط يالهوي عليكي يابلد ويالهوي على اللى حاصل فيكي. 

واليوم يا جماعة الشركة دي جابت موافقة من الفتوى والتشريع والديوان وصارت خناقة كبيرة في الديوان بين الناس الكويسة والناس المش كويسة، الناس الكويسة بتقول ده ممنوع، ده شغل حرامية، ميصحش نبيع أرض البلد للحرامية، والناس اللي مش كويسين قالوا منقدرش لان الاوامر بتقول مشوا العقد واخلصوا منه غصباً على القانون وعلى كل واحد بيقول لا. 

وهناك كمان موضوع تاني يا جماعة، أرض كبيرة، كبيرة أوي والله، اخدها الغول غصباً على القانون ولما كشفها الديوان صرخوا وقالوا يالهوي يالهوي يالهوي دي حاجة كبيرة اوي وده لعب على ودنه وكده غلط ولازم الناس دول يروحوا النيابة، وجات الاوامر وقالت مين اللى يروح النيابة يا عيال النقط، اللي يروح النيابة ده انتو مش الكبار. 

دي حقائق اسألوا عليها الحربش والطاحوس واسألوا عليها الشعبي والشرفاء ياجماعة. 

اليوم رجال سورية حطوا فلوسهم في بلدنا وايران بنصدر لها الديزل والبنزين واحنا مش عارفين ايه القصة، والله مش عارفين ياجماعة البلد رايحة على فين ولا احنا رايحن فين وليه بيحصل كده في بلدنا الحبيبة؟ ولية الكيكة بيأكلوها ناس، وناس تانية مبتشوفش منها غير الزبالة بتاعتها؟. 

في النهاية ده (عز) وجماعته اجدع من الغيلان في بلدنا وربنا ياخُد الحال اللي مش عايز ينعدل. 

والله يصلح الحال إذا فيه حال ،،، 

والحافظ الله يا كويت.

Copy link