محليات
هايف : تعليمات إيرانية للإعلام الفاسد بعدم انتقاد بشار

مهرجان جمعة النصرة يطالب بمؤازرة الشعب السوري وطرد السفير

شهدت ساحة الإرادة تجمعا حاشدا للعشرات من المواطنين الذين توافدوا إليها قبل ساعات للمشاركة في مهرجان نصرة الشعب السوري الذي حمل شعار (جمعة النصرة). ولوحظ التواجد الأمني المكثف في الساحة حيث قام رجال الأمن بالتدقيق على البطاقات المدنية للمواطنين المشاركين في المهرجان في وقت منعوا الوافدين من المشاركة، وطالب عدد من النواب والنشطاء السياسيين المتواجدين في تجمع ساحة الإرادة جامعة الدولة العربية ودول مجلس التعاون الخليجي باتخاذ موقف واضح من النظام السوري مؤكدين أن الجامعة ومنظومة المجلس يقفان مكتوفيّ الأيدي إزاء تلك الأحداث وهو أمر مخجل للغاية في الوقت الذي يواصل النظام البعثي ذبح شعبه الثائر بدم بارد وسحقه بالدبابات مستمدا الدعم من إيران ومن “حزب الشيطان”. وقال النائب فيصل المسلم إن الحكومة الكويتية مقصرة في حق الثوار السوريين الذين يطالبون بالحرية والتخلص من النظام القمعي الجاثم فوق صدورهم منذ عقود داعياً إلى اتخاذ موقف واضح من خلال طرد السفير االسوري، فيما ذكر النائب فلاح الصواغ إن هناك صمتا عربياً مخجلا ومخيفاً في الوقت ذاته في وقت تستمر المذابح التي يرتكبها بشار الأسد ضد إخواننا هناك مشيراً إلى أن “بشار” يستقوي بإيران “وهو لم يطلق رصاصة واحدة تجاه إسرائيل”. وأكد النائب محمد هايف إن شعب الكويت ينصر المظلوم مبينا في الوقت ذاته إن التغلغل الإيراني مازال يضرب مؤسسات الدولة حتى وصل إلى رئيس الوزراء. وأضاف هايف إن إعلامنا الفاسد يتلقى الأوامر من إيران وحزب البعث مؤكدا إن هناك تعليمات بعدم ذكر بشار .. قائلاً: “أسرة الأسد سافكة الدماء وسنظل نلعن بشار”. من جهته وصف المحامي أسامة المناور الرئيس السوري بشار الأسد بالقول : “أسد علي وفي الحروب نعامة ” داعياً إلى طرد السفير السوري من البلاد كأقل ما يمكن أن يقدم للشعب السوري الذي يناضل من أجل حريته وكرامته. بدوره قال خالد المرداس إن الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي صامتان تجاه مايحدث في سوريا ولايستحقان حتى التكبير عليهما مخاطباً الشعب السوري بالقول : “إصفعوا الطويل حتى يعرف من هم أنصاف الرجال كما يقول”.


من المهرجان


– قام أحد المشاركين في مهرجان جمعة النصرة بتمزيق جوازه الخليجي احتجاجاً على موقف دولته من ثورة الشعب السوري  حيث وصف موقفها بـ “المتخاذل” .. داعياً إلى مؤزارة أبطال سوريا الذين يتعرضون للقتل والتنكيل .


– تردد أن بعض المشاركين قاموا برفع الأعلام الخاصة بتنظيم القاعدة ، إلا أن أحد منظمي المهرجان نفى ذلك وقال إن شعار القاعدة يختلف عن الذي رفع في ساحة الإرادة .. فشعار القاعدة يحمل صورة سيوف بينما الذي رفع في المهرجان راية سوداء تحمل عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله” حيث كانت ترفع مثل هذه الراية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي عصر الفتوحات الإسلامية.

Copy link