أقلامهم

بعد تشكيل لجنة تحقيق في مخالفات هيئة الشباب والرياضة.. الزعبي يبشرها بالسلامة

د. علي الزعبي


“بشرهم.. بالسلامة”!


 


قرار:
وافق المجلس في جلسة يوم الاثنين الموافق 27 يونيو 2011 على مقترح بإحالة مخالفات هيئة الشباب والرياضة، التي أثيرت في الجلسة الماضية، إلى لجنة حماية الأموال العامة!


تعليق:
في دراسة لي مع المرحوم د. خلدون النقيب بعنوان Tackling Corruption in the Arab World with Special Reference to Kuwait، ونشرت في المجلة العربية التي تشترك في إصدارها جامعة إيكرون في الولايات المتحدة الأميركية، ومؤسسة AWG الكندية، أشرنا إلى وجود أكثر من 37 لجنة برلمانية شكلت للتحقق من قضايا فساد وهدر للمال منذ عام 1963. ومن خلال تحليل هذه اللجان توصلنا إلى حقائق عدة، منها:
1 – شهدت فترة ما بعد عام 1990 زيادة عدد لجان التحقيق والتقصي في قضايا الفساد والهدر المتعمد في المال العام، مما يدل على ارتفاع مؤشرات الفساد المالي والإداري في دولة الكويت.
2 – معظم هذه اللجان تم تشكيلها للتحقق من عمليات فساد مالي وإداري في مناقصات وقرارات المؤسسات الحكومية، وفي قضايا تتعلق بمناقصات التسلح في المؤسسات العسكرية المختلفة.
3 – معظم نتائج لجان التحقيق كانت مخيبة للآمال، إذ إنها إما انتهت بالحفظ أو عدم وقوع المساءلة، فقط 3 حالات تمت إحالتها إلى النيابة العامة! مما يدل، وبصورة واضحة، على تعاظم الدور الخدماتي للنائب على حساب الدور الرقابي!
4 – بعض حالات الفساد الكبير التي تم بحثها من قبل لجان مختصة في المجلس لم يكتب لها الاستمرار، بسبب حل البرلمان من قبل السلطة السياسية الحاكمة، مما يدل على تورط كبير للحكومات السابقة في قضايا الفساد، ودورها في هدر المال العام.
بعد هذا الاستعراض السريع، يمكننا القول، وبكل أريحية، إن اللجنة سالفة الذكر ستنتهي كما انتهت إليه سابقاتها.
والله المستعان


 

Copy link