أقلامهم

ماذا لو اقترح أحد أعضاء البلدي تسمية أحد الشوارع باسم الطفل الشهيد حمزة الخطيب؟.. يتساءل أحمد محمد الفهد

ماذا لو قدم عضو من أعضاء المجلس البلدي الموقر اقتراحاً يقضي بتسمية شارع كبير من شوارع الكويت باسم الطفل الشهيد حمزة الخطيب، وهو طفل صغير لا يتجاوز الـ13 سنة، قتل تعذيباً تحت شوراب وأزلام المخابرات السورية.. الذين لم يدغدغوا حتى يهوديا واحدا، من الجنود اليهود المعسكرين في «الجولان»، واستعملوا قوتهم ضد الطفل حمزة!! ماذا سيشكل هذا الشارع بالنسبة لسورية والسفارة السورية؟! وما تأثيره النفسي في الكويتيين «المتعامين» عن النظام السوري وجرائمه.. الذين يسهرون في الليل وهم «يطبلون» بالطبل» و«بالصاجات» للنظام السوري؟! وماذا لو قدم عضو آخر، من اعضاء المجلس البلدي.. اقتراحا يقضي بتسمية شارع مهم من شوارع منطقة حولي باسم الرئيس «المخلوع» محمد حسني مبارك؟! ماذا سيكون تأثير هذا الشارع في المقيمين من الجالية المصرية في الكويت، وخصوصاً بعدما فاحت ريحة الفساد والسرقات و«البلاوي السودة» التي اتهم بها الرئيس محمد حسني مبارك وابناه؟! وماذا لو قدم عضو ثالث من أعضاء المجلس البلدي اقتراحاً يقضي بإطلاق اسم المقبور عماد مغنية على شارع من شوراع كيفان او الفيحاء او غيرهما من المناطق؟! ماذا سيكون تأثير هذا الشارع في اهالي شهداء طائرة «الجابرية»، واهالي المختطفين فيها، واهالي تلك المناطق؟! شخصيا لا أتوقع الخير من هذه الاقتراحات.. ولا ادري ماذا سيحدث لكني تذكرت هذه الاسئلة، وطرأت على بالي، وانا أقرأ خبر إقامة نصب دوار اللؤلؤة في جزيرة ابو موسى الاماراتية.. المحتلة من ايران! وكتبتها في مقالة اليوم لأن ايران الفارسية.. اما انها لا تعرف معنى استفزاز الدول الصديقة والجارة بهذه التصرفات، او انها تعرف معنى الاستفزاز، وتمارسه تعمداً لأنها تحب هذا النوع من «البلطجة» الفارسية؟! وسواء كانت إيران تعرف هذ ا النوع من البلطجة والاستفزاز لدول الجوار.. او انها لا تعرف و«غشيمة» لكنها تمارسه بالفطرة وبالسليقه، فان تصرفها هذا يكشف لنا طريقة وأسلوب قيادتها الحكيمة.. وأقصد القيادة التي يعتز بها النائب فيصل الدويسان المعروف بكلمة.. «بُعيد الفاصل»!
???
اتمنى على خبراء مجلس الامة.. وعلى استاذة كلية الحقوق بجامعة الكويت، الظهور في مقابلة تلفزيونية لتفسير الفرق بين مسمى سمو رئيس الوزراء، وسمو رئيس مجلس الوزراء.. الذي تحدثت عنه النائبة الدكتورة سلوى الجسار وتناقله المغردون في التويتر.. فان كانت حقيقة نعرفها ونعدها بعدم الخطأ بها مرة أخرى، وان كانت نكتة من النكات نضحك عليها.. في هذا «الويك اند» المغبر!
???
شكراً للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح، على تكفله بإرسال اهالي شهداء الجيش لاداء العمرة على نفقته الخاصة.. و«الفال» ان شاء الله لاهالي شهداء وزارة الداخلية.
???
اذا كانت السنة اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم فكلنا سُنة.
واذا كان التشيع هو حب ال البيت.. فكُلنا شيعة.
سماحة العلامة علي الأمين

Copy link